اخبار العراق

ثلاث اسباب تصيب اسواق الموصل بالكساد والبطالة

النور نيوز/ نينوى

تعاني مدينة الموصل من كساد كبير في اسواقها مع تفشي البطالة الامر الذي ادى الى تراجع المدخولات المالية للسكان والوصول الى حالة الفاقة.

يقول صاحب احد الاسواق في منطقة باب السراي “يعد سوقنا من الاسواق الرئيسية والنشيطة تجارية على مستوى مدينة الموصل ومحافظة نينوى، لكن الحال تراجع بشكل كبير بعد احتلال داعش للمدينة”.

واضاف “اسواق الموصل اليوم بأسواء حالتها، حيث الكساد يهدد وجود هذه الاسواق التي يبلغ عمر اغلبها عدة قرون، واذا ما استمر الحال على ما هو عليه فان اغلب التجار سيغلقون محالهم بسبب غياب الزبائن”.

وتعاني الموصل من تدهور كبير بالاوضاع الاقتصادية والمالية حيث قرارات داعش الجائرة اسفرت عن اغلاق واندثار اغلب المهن والحرف، فيما ادى قطع رواتب الموظفين من الحكومة العراقية الى شلل اقتصادي كبير وانهيار الوضع المالي لاغلب اهالي المدينة.

يقول المواطن فيصل نوري “اغلب المحال اغلقت لعدة اسباب اما بسبب منع العمل بمهنة معينة بقرار من داعش مثل المقاهي وصالات الالعاب الالكترونية ومكاتب الانترنت والمكتبات العامة، او بسبب القصف الجوي الذي دمر عدة مناطق تجاري وخرب عدة اسواق، او بسبب التدهور المالي بعد قطع رواتب الموظفين”.

واضاف “لم يعد العمل متوفر في المدينة، اغلب المهن متوقفة واغلب قطاعات العمل مثل البناء وتصليح السيارات وغيرها متوقفة بسبب الانهيار المالي للسكان”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى