العرب والعالم

الاقتصاد والملف السوري في صدارة اللقاء المرتقب بين أردوغان‎ وبوتين

النور نيوز/ وكالات

قال خبراء روس إن الاقتصاد والملف السوري والعلاقات الثنائية ستشكل أولوية في أجندة اللقاء المرتقب بين الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان، والروسي، فلاديمير بوتين، في مدينة سان بطرسبرغ الثلاثاء المقبل، وهو الأول الذي يجمع الاثنين منذ توتر العلاقات بين البلدين نهاية العام الماضي.

وفي حديث للأناضول قال “يفغيني مينتشانكو”، رئيس شركة “مينتشانكو” الإستشارية بروسيا، الخبير في العلوم السياسية، إن “الدولتين تعلقان آمالًا كبيرة على نتائج اللقاء لاسيما فيما يتعلق بالمسائل الاقتصادية”.

وأشار إلى أن اللقاء سيتمحور في عنوانين رئيسيين هما “الاقتصاد والملف السوري”، مضيفاً “لن تكون المحادثات المتعلقة بسوريا سهلة، واعتقد أنه لا يمكن اتخاذ قرارات مهمة حول هذا الشأن في لقاء واحد”.

أما فيما يتعلق بالقضايا الاقتصادية، فالجانبين ينتظران نتائج هامة للغاية، وفق “مينتشانكو” الذي رأى أنه ينبغي التركيز على القضايا من هذا النوع “لأن أفضل الفترات التي شهدت فيها العلاقات الثنائية بين البلدين تحسنا، هي تلك التي ارتفع التعاون الاقتصادي فيها لأعلى مستوياته”.

من جانبه، قال “بوريس دولغوف”، عضو هيئة تدريس في مركز “الدراسات العربية والإسلامية” التابع لأكاديمية العلوم الروسية إن زيارة أردوغان “ستحظى بأهمية كبرى فيما يتعلق بالعلاقات الثنائية بين أنقرة وموسكو”.

ولفت الأكاديمي الروسي إلى أن أجندة الزيارة “ستتضمن قضايا اقتصادية وسياسية وثقافية ومجالات أخرى”، معرباً عن اعتقاده أنه سيجري استئناف المشاريع الاقتصادية والتجارية المعلقة، لاسيما خطوط أنبوب نقل الغاز، وبناء محطة نووية، ورفع القيود عن الأغذية، والسياحة”.

سياسياً، رأى “دولغوف” أن موسكو “وإن كانت تنتظر من تركيا اتخاذ بعض الخطوات فيما يتعلق بالملف السوري، فعليها أن تتخلى عن دعم الأكراد (في إشارة إلى منظمة “ب ي د” الذراع السوري لـ “بي كا كا” الإرهابية)”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى