اخبار العراق

الحكيم: الإرهاب يحتاج الى معالجات فكرية وازمة المنطقة سياسية بلبوس طائفي

النور نيوز/ بغداد
جدد رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي عمار الحكيم، دعوته الى معالجة مشكلة الإرهاب بنظرة شمولية فليس الحل امنيا فقط انما الإرهاب يحتاج الى معالجات فكرية وسياسية واجتماعية واقتصادية، عادا الصراع القائم في المنطقة صراع على تقاسم النفوذ بلبوس طائفية، فيما حذر من تبعات الإصرار على ادارة الصراع بعناوين مذهبية على العواصم والمدن العربية.
ودعا الحكيم، في بيان تلقى “النور نيوز” نسخة منه، القيادات المجتمعية العربية الى “التصدي للفكر الإرهابي وإشاعة ثقافة الحوار وقبول الاخر في المجتمعات العربية”، مبينا ان “الارهاب زلزال يقوض الامن القومي العربي ولابد من التصدي له كي لا ينتج زلزالا اقوى، والاحتكام للغة المنطق والحوار والمساحات المشتركة بين الجميع”.
وبشأن الوضع العراقي، ذكر الحكيم، ان “الإعلام العربي للاسف ينقل صورة سلبية عن العراق وبغداد ومؤسساته الامنية وخاصة الحشد الشعبي، موجها سؤاله لوفد المؤتمر هل بغداد التي رأيتموها اليوم هي بغداد التي ينقلها الإعلام؟ حيث ركز فقط على الحالة السلبية، مبينا ان التهديد الامني لم ولن يوقف الحياة في عموم العراق وهذا قدر العراقيين ان يكونوا راس رمح المواجهة مع الارهاب”.
وأشار الى “قرب انتهاء صفحة داعش في العراق وطيها بالكامل ولم يبقى الا الموصل كمنازلة اخيرة مع داعش الذي وحد العراقيين باستهدافهم جميعا وبات الجميع متفق على تعريف واحد لحملة السلاح بوجه الابرياء من انهم ارهاب ولا شئ اخر”.
وأكد رئيس المجلس الاعلى الاسلامي، ان “العراق استرد شعبه، بالكامل وبينت الازمة حجم التناخي بين العراقيين ودفاعهم عن بعضهم البعض منطلقين من وحدتهم الوطنية فما من عشيرة في العراق الا وفيها السني والشيعي لذلك ترى النازحين قد ذابوا في مجتمع الجنوب والوسط ولم اعمالهم ومصالحهم وممتلكاتهم وهم سيكونون رسل سلام للعراق كله عندما يعودون الى مدنهم”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى