اخبار العراقاهم الاخبار

الحزب الاسلامي: أزمة البرلمان جعلت الجبوري أكثر قدرة على مواجهة التحديات

النور نيوز/ بغداد
أكد الامين العام للحزب الاسلامي العراقي إياد السامرائي، ان ركون عناصر الفوضى في البرلمان إلى إثارة الفتن أمر مفهوم لدينا، كونه يأتي بعد فشل جهودهم لإجهاض جهود الإصلاح ومحاربة ‫‏الفساد‬، التي سعى لها “سليم ‫الجبوري‬”، بافتعال أزمة داخل مجلس النواب تستهدفه.
وقال ‏السامرائي‬ في تصريح صحفي، تلقى “النور نيوز” نسخة منه، إن “الادعاءات الكاذبة التي تستهدف إيجاد الفرقة داخل الحزب الإسلامي، تمثل محاولات خائبة للتغطية على خسارتهم أمام جموع المتمسكين بالشرعية الدستورية لرئاسة ‫البرلمان‬”.
وأضاف “لقد عبر الحزب الإسلامي، ومن خلال مواقف قياداته واعضائه، عن الثقة الكاملة بالجبوري، وحسن إدارته لمجلس النواب وكفائته السياسية”، مشيرا الى ان “الأزمة التي افتعلها البعض جعلته أقوى، واشد صلابة، وأكثر قدرة على مواجهة تحديات الأيام المقبلة بعدما عبر غالبية النواب وكتلهم السياسية عن دعمهم اللامحدود له”.
وأعرب السامرائي، عن قناعته بأن “من انقلب على الرئاسة الشرعية للبرلمان، توهماً بقدرتهم على أن يكونوا بديلا له، اتضح لهم القدر البائس من التأييد الذي يحضون به رغم كل الضجيج الذي افتعلوه، والذي لم ينطلي على أبناء شعبنا بعدما تأكد لديهم مساعي هؤلاء لتحقيق مصالحهم الشخصية بدعاوى زائفة لا أساس لها من الصحة والواقع”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى