اخبار العراق

محافظ الانبار خلال استقباله وفداً من عشائر جنوب العراق: مقاتلي حشد الانبار اصبحوا اشداء

 

النور نيوز/ الانبار 

استقبل السيد صهيب الراوي محافظ الانبار، اليوم الاربعاء، في قضاء الرمادي، وفداً من شيوخ عشائر جنوب العراق، حيث تم عقد مؤتمر عشائري حضره وجهاء وشيوخ عشائر الانبار وعدد من السادة المسؤولين في وزارة الداخلية والقادة الامنيين والميدانيين في المحافظة.

وحضر المؤتمر الذي اقيم في مضيف البوعساف برعاية كريمة من السيد وزير الداخلية محمد سالم الغبان، وحكومة الانبار المحلية، تحت شعار ( تبقى العشائر العراقية رمزاً للوحدة الوطنية وهي الركيزة الاساسية للأمن والإستقرار)، اللواء عبد الحسين العامري مدير شؤون العشائر في وزارة الداخلية، حميد الشطري معاون رئيس هيئة الحشد الشعبي، رئيس مجلس المحافظة وعدد من اعضاء المجلس.

حيث اكد السيد صهيب الراوي خلال كلمته في المؤتمر العشائري، ان البطولات التي سطرها ابناء الجنوب مع اخوانهم من ابناء الانبار اضافة الى جميع العراقيين، اكدت التلاحم الوطني والصمود الذي كانت ثمرته لقاء اليوم، مشيراً إلى الجهود التي بذلتها الحكومة المحلية في تطويع ابناء حشد عشائر الانبار، بالتنسيق مع الحكومة المركزية، والذين باتوا اليوم، مقاتلين اشداء يشاركون اخوانهم في قيادة العمليات المشتركة في القتال ومسك الارض.

واضاف السيد المحافظ، ان “العمل يتم بجهود محلية ودولية، لإعادة استقرار واعمار المحافظة، ورفع الاتقاض والمخلفات الحربية، وما خلفه داعش من تفخيخ وعبوات ناسفة، ليتم من بعدها تنظيم عودة عاجلة وآمنة للنازحين”.

هذا واكد المؤتمر في بيانه الختامي، على دعم الحكومة المركزية في خطواتها الاصلاحية لتجاوز الازمة الحالية التي يمر بها العراق، والتضامن لقتال الارهاب بجميع اشكاله، ومساندة القوات المسحلة بجمع تشكيلاتها، ومحاربة مشاريع التفرقة التي تريد النيل من وحدة العراق وشعبه .

كما تم التاكيد خلال البيان الختامي للمؤتمر، على مطالبة القضاء العراقي بانزال اشد العقوبات بكل من تلطخت يده بدماء العراقيين، وان لايؤخذ اي مرء بجريرة أخيه ويكون العدل الاساس لعمل اللجان التحقيقية، مؤكدين ان القانون فوق الجميع وهو السلطة الحاكمة .

وبعد الإطلاع على الضرر الذي اصاب قضاء الرمادي، شدد المؤتمرون على ضرورة عمل وزارتي التخطيط والمالية في اطلاق الميزانية المخصصة لمحافظة الانبار، داعين الحكومة المركزية لبذل مزيد من الجهود في التواصل مع الدول الصديقة لدعم صندوق اعادة اعمار المحافظات المتضررة من الارهاب، مع ضرورة توئمة عمل الوزارات مع الدوائر المناظرة في المحافظة، ودعم الحكومة المحلية لاداء واجباتها .

وفي ختام المؤتمر اكدت العشائر العراقية، دعمها لمديرية شرطة الانبار، مطالبين بعودة الشرطة المصفرة رواتبهم، ودعم الشرطة المحلية والحشد العشائري لمسك الارض وفرض الامن .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى