اخبار العراق

محافظ الانبار يحضر اجتماع الدول المانحة لإعادة الاستقرار في المناطق المحررة

 

النور نيوز / بغداد

ترأس مدير مكتب رئيس الوزراء مهدي العلاق مندوبا عن رئيس الوزراء حيدر العبادي, اليوم الاربعاء، اجتماع الدول المانحة لإعادة الاستقرار في المناطق المحررة، والذي شارك فيه صهيب الراوي محافظ الانبار، والسفير الالماني في العراق اكهارد بروزة، ورئيسة برنامج الامم المتحدة الإنمائي في العراق، وممثلين عن المجتمع الدولي .

واكد محافظ الانبار ف بيان لمكتبه تلقى “النور نيوز” نسخة منه على “تعرض المناطق المحررة ولاسيما قضاء الرمادي مركز المحافظة، الى دمار شامل لحق بأكثر من 80% من القضاء، فضلاً عن العبوات الناسفة والتفخيخ الذي خلفته عصابات داعش بعد هزيمتها، الامر الذي يتطلب جهود مضاعفة وفرق متخصصة، لضمان سلامة المدنيين بعد عودتهم، فضلاً عن توفير تقدم آمن لقواتنا نحو تحرير المناطق الأخرى من المحافظة “.

واضاف محافظ الانبار، ان ( 16.500 ) شرطي، مع ( 9.500 ) من الحشد العشائري لمحافظة الأنبار، يقومون اليوم بالقتال ومسك الأرض بمشاركة القوات الامنية، في وقت لازالت تعاني فيه شرطة المحافظة ومقاتلي الحشد العشائري، من نقصٍ في السلاح والمعدات .

كما بين المحافظ لممثلي المجتمع الدولي، المقابر الجماعية التي خلفها الارهاب لابناء المحافظة والشرطة المحلية، الامر الذي يستدعي وجود فرق متخصصة للتعرف على الضحايا، والأهم منه حماية المدنيين وتوفير الملاذات الامنة لهم، والذين لازالت تحتجزهم عصابات داعش الارهابية دروعاً بشرية لها .

وثمن صهيب الراوي، الجهود الكبيرة لبرنامج الامم المتحدة الانمائي UNDP، والدول المانحة، والمجتمع الدولي، الذين كان لهم بصمة في كل مفاصل العمل، من توفير مولدات الكهرباء وسيارات الاسعاف، واعادة هيكلة الشرطة المحلية، وتدريب مقاتلي الحشد العشائري، فضلاً عن مساهمتهم الفاعلة في تقديم الدعم الإغاثي للنازحين داخل وخارج المحافظة .

هذا وبين محافظ الانبار، ان الكوادر المتخصصة في المحافظة بدأت فعلياً باعادة البنى التحتية وتاهيل المراكز الامنية والخدمية، مشيراً الى جاهزية جسر القائم، واعادة فتح مركزي شرطة القطانة والملعب في قضاء الرمادي “.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى