اخبار العراق

وزارة البيشمركة: أعدادا قليلة من الهاربين من جبهات القتال قد باعوا أسلحتهم

 

النور نيوز/ بغداد

أكدت  وزارة البيشمركة بان أعدادا قليلة من الهاربين من جبهات القتال قد باعوا أسلحتهم، واستفادوا من أثمانها للمغادرة إلى أوروبا مشيرة الى ان غرامة كل قطعة من تلك الأسلحة ثلاثة أضعاف سعرها الأصلي بموجب التعليمات الوزارية.

وقال أنور حاج عثمان نائب وزير البيشمركة في تصريح اطلع عليه “النورنيوز” ردا على تقارير المانية تحدثت عن وجود سوق سوداء لبيع وشراء الأسلحة الألمانية في مدن اقليم كردستان في تصريح صحفي تابعه النور نيوز  “لقد اعطيت للمسألة حجما أكبر من اللازم، وأنا أؤكد بأن ليس هناك فرد واحد من مقاتلي البيشمركة قام ببيع سلاحه لعدم تسلمه الراتب، هذا ادعاء غير صحيح، وبحسب تحقيقاتنا، فإن أفرادا قلة جدا هربوا من جبهات القتال، وقاموا ببيع سلاحهم ليذهبوا بها الى أوروبا”.

وتابع بأن “قيادات قوات البيشمركة والوزارة، قد فرضت على كل فرد من قوات البيشمركة تكون بحوزته تلك الأسلحة، المحافظة عليها وهم مسؤولون قانونياً وحسب الأوامر العسكرية المتبعة في جميع جيوش العالم عن الأسلحة التي في ذمتهم، وفي حال فقدان أية قطعة يحال المسؤول إلى المحاكم العسكرية، وللعلم فإن غرامة كل قطعة من تلك الأسلحة ثلاثة أضعاف سعرها الأصلي بموجب التعليمات الوزارية”.

واضاف نائب وزير البيشمركة “حدثت حالة من فقدان هذه الأسلحة هنا أو هناك، كما حدث من قبل مع عدة أفراد هاربين من جبهات القتال هدفهم اللجوء الى أوروبا، فإننا نتخذ أشد الاجراءات القانونية والعسكرية بحق الشخص المسؤول”، موضحاً أنه رغم ذلك “نعمل على التحقق من كل حالة تتحدث عنها وسائل الاعلام، ونتخذ كافة الإجراءات لمنع هذه الحالات كذلك”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى