اخبار عامة

محكمة النزاهة توقف هدر 600 مليار دينار من المصارف

النور نيوز/ بغداد 

أعلنت المحكمة المتخصصة بقضايا النزاهة وغسيل الأموال والجريمة الاقتصادية في بغداد، اليوم السبت، إيقاف هدر مبالغ تصل الى 600 مليار دينار من المصارف عبر المقاصة.

 

وقال قاضي محكمة تحقيق النزاهة في بغداد “محمد سلمان” في بيان للسلطة القضائية، تلقى “النور نيوز” نسخة منه، ان “نظام المقاصة الالكترونية يهدف إلى الاسراع في عملية صرف صكوك، وسحب الاموال من المصارف سواء كانت رسمية أو أهلية”.

وأضاف ان “هذا النظام في العراق قد انطوى خلال المدة الماضية على عدد من المشكلات”، مشيرا الى “تورط موظفين مع اصحاب صكوك سحبت، وتبيّن أنها من دون رصيد، وذلك يشكل جريمة ضدّ المال العام”.

وأوضح البيان “تراجع ملحوظ خلال المدة الماضية في معدلات هذه الجرائم، لتشخيص القضاء لخلّل المقاصة، وإبلاغ الجهات المصرفية بضرورة تلافيه، وقد حصل ذلك مؤخراً”، لافتا الى ان “محكمة النزاهة في بغداد تمكنت من ايقاف صرف مبالغ كبيرة لصكوك متعدّدة من بينها نحو 600 مليار دينار كانت ستسحب على ثلاث دفعات بسبب الخلّل في المقاصة”.

وبين سلمان، ان “المحكمة المختصة أدانت عدد من الموظفين المتواطئين بارتكاب هذه الجريمة، وأصدرت بحقهم أحكام مختلفة وفقاً للقانون”.

من جانبه، قال قاضي محكمة غسيل الأموال والجريمة الاقتصادية إياد محسن ضمد، بحسب البيان، ان “الخرق في نظام المقاصة يحصل حين تمر المدة المقرّة للإبلاغ عن وجود مبلغ تم سحبه بين مصرفين من دون تأشير ذلك رسمياً”، مشيرا الى ان “هذه العملية تفضي إلى سحب أموال خلافاً للقانون، كما لا تستطيع المصارف استرجاعها في وقت لاحق”.

وأكد ان “القضاء العراقي لاحق حالات كثيرة من هذا النوع”، مشيرا الى “ضبط موظفين أسهموا بسحب صكوك رغم معرفتهم بأنها لا تحمل رصيداً”، منوها الى ان “واحدة من الدعاوى التي عرضت على محكمتنا نجحنا في استرجاع مبلغ اربعة مليارات دينار، وإلقاء القبض على المتهمين واحالتهم على محكمة الجنايات عن جريمة سرقة المال العام”.

وأوضح البيان، انه “بحسب الاحصاءات الرسمية للعام الماضي فإن محكمة النزاهة في بغداد أنجزت ثلاثة الاف و298 دعوى في دور التحقيق و642 دعوى في دور المحاكمة امام محكمة الجنايات المختصة و346 دعوى امام محكمة الجنح المختصة، فيما صدّر 3460 أمر قبض عن جرائم تتعلق بالمال العام”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى