الامنية

اهالي الموصل لـ”النور” : طيران التحالف يتعمد استهداف البنى التحتية في المدينة

 

النور نيوز / نينوى

ابدى سكان الموصل استيائهم وامتعاضهم من طريقة تعامل الغارات الجوية مع مدينتهم بحجة تجريرها من داعش، واكد السكان ان استمرار العمليات بهذه الطريقة سيؤدي الى تدمير مدينتهم بشكل كامل ولن توجد الموصل عند خروج داعش منها، متسائلين في الوقت نفسه عن الامكانيات التي يمتلكها التحالف باخراج داعش باقل الاضرار.

يقول المواطن ياسرعلي لوكالة “النور نيوز” انه ” تصاعدت في الاونة الاخيرة الغارات الجوية التي تنفذها طائرات التحالف الدولي في الموصل، والتي دمرت العديد من البنى التحتية في الموصل مثل مقار الدوائر الحكومية والمعامل الحكومية والاهلية ومنشاءات الكهرباء والماء والمصارف”.

واضاف المواطن نشعر ان الغاية هو ضرب البنية التحتية للمدينة وإذا أرادوا ضرب العدو فهو موجود مع أسلحته على طريق التنقل بين المدن والجبهات”.

وتشهد مدينة الموصل دمارا شبه يومي بفعل الغارات كان اخرى تدمير جسر الحرية وسط المدينة ، فضلا عن تدمير مقر البلدية ومبنى المحافظة الجديد ودائرة الاتصالات ومصرفين فضلا عن مباني حكومية متعددة ومصفى القيارة ومعمل الادوية ومنازل المواطنين وممتلكاتهم ومحالهم التجارية وورشهم الصناعية.

ويقول المواطن احسان عبدالله ” استهداف متعمد للبنى التحتية في الموصل هذا ما تفعله الغارات الجوية، بحجة ضرب داعش، اما استهداف المبالغ والنقود فهو خطأ كبير لانها أموال الشعب يجب المحافظة عليها ويمكن معالجة تمويل التنظيم بطرق اخرى”.

واضاف ” لم نلحظ لحد الان تأثير الضربات على داعش داخل الموصل، بل ان القصف المدمر لبنى المدينة التحتية ليس هو الطريقة المثلى لتوفير الحاضنة للرافضين لداعش ودولته في الموصل”.

من جانبه يقول المواطن عصام يونس ” ما تفعله غارات طائرات التحالف الدولي تدمير البنى الفوقية والتحتية لمدينتنا المنكوبة وبشكل مبرمج ، شيئا فشيئ (المعامل ،المصارف،الجسور، الدوائر الحكومية) وتحت مسمى التحرير”.

واضاف اننا” لا نخلي مسؤولية داعش عن هذا التدمير، لانهم تمرسوا بالمدينة واتخذوا من اهلها دروعا جعلوها هدفا مشروعا للتحالف الدولي ، والطرفان لهم غايه واحده هو تدمير المدن السنية “.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى