اخبار العراق

الجبوري يفتتح مجلس النواب بكلمة حول اوضاع البلاد ويهنئ بالانتصارات على الارهاب


النور نيوز/ بغداد

وجه رئيس مجالس النواب العراقي، سليم الجبوري، اليوم الثلاثاء كلمة بمناسبة انعقاد الجلسة الاولى من الفصل التشريعي الثاني لمجلس النواب، اشار فيها الى الانتصرات التي تحققت في الانبار، والاحداث المؤسفة في المقدادية، كذلك النزاعات العشائرية في البصرة”. فيما يلي نصه

النص الكامل للخطاب الذي القاه رئيس مجلس النواب الدكتور سليم الجبوري خلال جلسة مجلس النواب اليوم الثلاثاء

بِسْم الله الرحمن الرحيم

السيدات والسادة أعضاء مجلس النواب الموقر

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

في البدء أتقدم إليكم بالتهنئة مع بدء الفصل التشريعي الجديد والعام الجديد ، متمنيا لكم ولشعبنا العراقي السلام والأمن والاستقرار

كما واهنيء باسم مجلس النواب شعبنا العراقي وأهالي محافظة الانبار على وجه الخصوص الانتصارات الكبيرة التي حققها جيشنا العراقي وقواتنا الأمنية والمتطوعين الابطال، والتي تثبت يوما بعد اخر اندحار تنظيم داعش الإرهابي المجرم ويأسه .

الأخوات والاخوة ممثلوا الشعب العراقي

يوما بعد اخر نصبح على المحك في اختيار طريقنا لبناء الدولة وصيانة الدستور وحماية السيادة وسيادة القانون ، حين نقف على المفترق في اختيار الدولة أو اللادولة، النظام أو الفوضى، الانضباط أو الطيش واللعب بمقدرات البلد واستقراره ومستقبله .

فما حدث في محافظة بابل والبصرة واخرها المقدادية يؤشر الى خطورة الوضع حين يجوب السلاح المتفلت والجماعات الاجرامية الطرق ويهددون أمن المجتمع ويتغلبون على إرادة الدولة ويباشرون التخريب والقتل وتهديم المساجد وتهديد السلم الأهلي ويرفعون السلاح جهارا نهارا بوجه رجال الأمن حيناً ومن المندسين مع رجال الامن حيناً اخر، وبعلم وصمت بل ومشاركة رجال الأمن حينا اخر ويصادرون إرادة الدولة وقرارها في مشهد لا يمكن تفسيره او تبريره الا في إطار الذهاب بالبلد الى المجهول .

ومن هنا اصبح مما لابد منه التحرك الجاد لرجال الدولة والكتل السياسية والمؤسسات السيادية وعلى رأسها مجلس النواب العراقي باعتباره المعني بتمثيل الشعب والرقابة على اداء موسسات الدولة والمحاسبة على ذلك لاتخاذ موقف حاسم وواضح تجاه ما يجري من انفلات وفوضى لم تتوقف على تهديد أمن المواطن العراقي، كما الوزارات الامنية وعلى راسها القائد العام للقوات المسلحة يتحملون المسؤولية في توفير الامن والاستقرار لذا نجد لزاماً ان يتم تنفيذ فقرة عرض القيادات الامنية على مجلس النواب للتصويت عليها.

ايها السيدات والسادة

اصبح لزاما على السلطتين التنفيذية والقضائية ان تاخذا دورهما في التحرك الصارم لصيانة أمن وسيادة الدولة وعدم ترك المجال للعابثين بامن الدولة وعدم ترك المجال للعابثين بامن الدولة والاخذ على يد الجماعات الارهابية المجرمة التي تطعن المقاتلين الشجعان في ساحات مواجهة داعش في ظهورهم حين تعبث باستقرار  المدن الامنة ، وتهدد سلامة الوطن والمواطن .

حفظ الله العراق واهله من كل شر وبارك الله برجاله الابطال في ساحات القتال في الانبار وصلاح الدين ونينوى وكل الجبهات والخزي والعار لداعش الارهابية والجماعات الاجرامية والرحمة لشهدائنا والشفاء للجرحى

والعز والمجد للعراق

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى