اخبار العراق

المرجعية تدعو لحماية المدنيين في الرمادي وتصف إختطاف الصيادين بـ”السياسي”

النور نيوز/ كربلاء 

وصفت المرجعية الدينية العليا، اليوم الجمعة، عملية إختطاف مجاميع مسلحة لصياديين قطريين بمحافظة المثنى بـ”السياسية”، فيما دعت القوات المقاتلة في الرمادي الى حماية المدنيين المحاصرين داخل المدينة الذين يتخذهم “داعش” دروعا بشرية.

 

وقال ممثل المرجعية في كربلاء أحمد الصافي، في خطبة الجمعة، تابعه “النور نيوز”، “في هذه الظروف الصعبة التي ينشغل فيها قسم كبير من القوات الامنية بمقاتلة داعش وحماية المواطنين من مخاطر الارهابيين الذين لايزالون يستهدفون المدنيين الابرياء بالعبوات الناسفة والسيارات الملغومة وغيرها نجد ان العصابات الاجرامية وجماعات غير منضطبة تقوم باعمال خطف وسلب وقتل تستهدف المواطنيين والمقمين وتخل بالامن والاستقرار في البلد”.

وأضاف “تضاف الى هذه الاعمال المصادمات العشائرية المؤسفة التي تشهدها بع المحافظات بين الحين والاخر مما تذهب ضحيتها ارواح الكثير من الابرياء، واضيف الى ذلك في الاونة الاخيرة بعض عمليات الاختطاف لاهداف سياسية ومن ذلك ماوقع مؤخرا من اختطاف عدد من الصيادين الذين دخلوا البلد بصورة مشروعة”.

وبين الصافي، ان “هذه الممارسات لاتنسجم مع المعايير الدينية والقانونية وتتنافى مع مكارم اخلاق العراقيين وتسيء الى سمعة بلدهم وهي ممارسات مدانة ومستنكرة بكل تأكيد واننا اذا نطالب باطلاق سراح جميع المختطفين أياً كانوا نجدد دعوتنا للحكومة العراقية والقوى السياسية كافة بأن تساند القوى الامنية في جهودها الحثيثة لحماية البلد وتعمل مابوسعها لوضع حد لجميع الممارسات الخارجة عن القانون ولاسيما مايخل بالامن ويهدد سلامة المواطنين والمقمين والزائرين”.

وبشأن عمليات تحرير الرمادي، دعا الصافي الى “حماية المدنيين المحاصرين داخل المدينة”، لافتا الى ان “القوات الامنية من الجيش والشرطة والمتطوعين وابناء العشائر وغيرهم، يخوضون معارك شرسة لتحرير ماتبقى من الرمادي وهم يواجهون عدوا ظالما لايراعي ادنى الضوابط الاخلاقية في حربه معهم ومن ذلك قيامه بمنع العوائل والمدنيين الابرياء من الخروج من المدينة واتخاذهم دروعا بشرية لحماية نفسه”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى