اخبار العراق

سفير العراق بإيران يُكذّب الداخلية وينفي إقتحام زوار ايرانيين للحدود

بغداد-النور نيوز

نفى السفير العراقي لدى طهران، راجح الموسوي، اليوم الخميس، اقتحام نحو 500 الف زائر ايراني للحدود العراقية خلال زيارة اربعينية الامام الحسين (ع)، مؤكداً انها مجرد شائعات مغرضة هدفها الاساءة للعلاقة بين البلدين.

 

وقال الموسوي في تصريح نشرته وكالة ارنا الايرانية، واطلع عليه “النور نيوز” اليوم،ان “السفارة والقنصليات العراقیة فی ایران، أصدرت نحو مائة الف تأشیرة دخول للعراق للزوار الایرانیین یومیا خلال ایام مراسم زیارة اربعینیة الامام الحسین”.

واضافت الوكالة ان “الموسوي نفی الانباء التی ذکرت دخول نحو 500 الف زائر ایراني للعراق بدون الحصول علی تصاریح للدخول، واصفا تلك الانباء بالشائعات المغرضة التی تستهدف الاساءة للعلاقات بین طهران وبغداد”. 

وأشار الموسوي الی وجود مفاوضات بین مسؤولی البلدین لالغاء اصدار تأشیرات الدخول لمواطنیهم، معربا عن أمله بان یتم الاتفاق بین الجانبین علی ذلك واعلانه للرأی العام.

ووصف الموسوی اتمام مراسم اربعینیة الامام الحسین علیة السلام فی العراق بدون وقوع حوادث أمنیة تذکر بالانجاز الکبیر. 

وحملت وزارة الداخلية العراقية، الثلاثاء 1 كانون الاول 2015، الجانب الايراني مسؤولية اقتحام زوار ايرانيين لمعبر زرباطية الحدودي مع العراق، لافتة الى ان تدفق الحشود بالطريقة غير المنضبطة كان متعمدا.

وبينت ان “يوم الأحد بدأت حشود الزائرين تتدفق بشكل فاق طاقة المنفذ على الاستيعاب وتبين أن قسماً من الزائرين ويعدون بعشرات الآلاف لم يحصلوا على تأشيرات دخول نافذة , مما سبب إرباك للمنفذ وزحاماً خانقاً وتدافعاً أدى إلى تحطيم الأبواب والاسيجة وحصول خسائر مادية وجرح بعض أفراد حرس الحدود وانفلات الوضع في المنفذ”.

وأكدت الوزارة “اتضح أن تدفق الحشود بالطريقة غير المنضبطة كان متعمدا للضغط على مسؤولي المنفذ لفتح الحدود بشكل غير قانوني وبحجة عدم سيطرة الجانب الإيراني على الداخلين من الحدود الإيرانية”.

واشار البيان الى ان “الاتفاق كان ينص على أن يقوم الجانب الإيراني بمنع دخول الأفراد غير الحاصلين على تأشيرات الدخول من الاقتراب من المنفذ الحدودي، محملاً الجانب الإيراني المسؤولية لأنه لم يقم بواجباته وتعهداته بشكل مسؤول يمنع انفلات الوضع على الحدود في المنفذ”.

وتابعت الداخلية “حرصاً على الدماء ولإتاحة الفرصة للجانبين للسيطرة على جانبي الحدود فقد امتنع حرس الحدود العراقي عن استخدام القوة رغم أن العراق له الحق باستخدام كل الوسائل لحماية حدوده وأمنه والتثبت من هويات الداخلين”. 

ودعا العراق جيرانه الى “مراعاة أوضاعه الأمنية والسياسية والتعاون معه في حفظ امن حدوده وسيادته وان لا تكون المناسبات الدينية مدعاة لحصول توترات وحوادث وخسائر مؤسفة لا احد يتمناها ويريدها غير أعداء العراق والمسلمين”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى