اخبار العراق

العبادي يجري اتصالا مع أمين الناتو بشأن القوات التركية والاخير يؤكد أهمية الحل الدبلوماسي

النور نيوز/ بغداد 

بحث رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي هاتفيا، اليوم الثلاثاء، مع امين عام حلف الشمال الاطلسي (الناتو) يانس ستولتنبرغ، موقف العراق الرافض لتواجد قوات تركية على الاراضي العراقية.

 

وأكد العبادي، خلال الاتصال، بحسب بيان لمكتبه الاعلامي، تلقى “النور نيوز” نسخة منه، ان “هذه القوات موجودة دون علم وموافقة الحكومة العراقية، وقد طلب العراق من تركيا عبر القنوات الدبلوماسية سحب هذه القوات فورا بعد اعطائهم مهلة امدها يومان، اذ ان هذه الحالة تعد خرقا للسيادة العراقية وعلى حلف الناتو استخدام صلاحياته لحث تركيا على الانسحاب الفوري من الاراضي العراقية”.

من جانبه، أعرب أمين عام حلف الناتو، العبادي على “هذا التوضيح اذ ان الناتو حريص على سيادة العراق وسيخبر الدول الاعضاء بهذا الشأن كما سينقل مخاوف العراق الى تركيا والى بعثتها في الناتو”، مؤكدا “اهمية ايجاد حل دبلوماسي للازمة”.

وكان مجلس الوزراء العراقي، طالب، اليوم، الحكومة التركية بسحب قواتها من الاراضي العراقية، والاعلان عن احتامها الكامل للسيادة العراقية، فيما خول المجلس العبادي اتخاذ الخطوات والاجراءات التي يراها مناسبة بشأن تجاوز القوات التركية على الحدود.

وهدد المجلس الوزاري للامن الوطني برئاسة حيدر العبادي، تركيا، أول أمس، باللجوء الى مجلس الامن الدولي في حال عدم سحب قواتها من العراق خلال 48 ساعة، مشددا على ان القوات التركية دخلت الاراضي العراقية دون موافقة أو علم الحكومة.

وكشف رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني، اليوم، ان دخول القوات التركية الى العراق كان بتنسيق مع الحكومة الإتحادية والحكومة المحلية في وقت سابق، بهدف تدريب قوات تحرير نينوى، فيما أكد ان هذا الموضوع ضخم، ويجب معالجته عبر الحوار والتفاهم.

وقال المتحدث باسم حكومة اقليم كردستان سفين دزيي، ان التواجد التركي في ناحية بعشيقة التابعة لقضاء الموصل هو في اطار التحالف الدولي، مشيرا الى ان القوات التركية تقوم بتدريب القوات العراقية في محافظة نينوى.

وأوضح رئيس ائتلاف الوطنية اياد علاوي، ان تصعيد اللهجة ضد تركيا قبل إستنفاذ الوسائل الدبلوماسية أمر مسيء للعراق وقدراته، مشددا على ضرورة ضبط النفس من قبل جميع الاطراف.

من جانبه، أعلن رئيس الورزاء التركي أحمد داود أوغلوا، ان تركيا نسقت مع بغداد بشأن جنودها في الموصل، وانها ستبقى بجانب الحكومة العراقية، مشددا على انه لا توجد لتركيا أي أطماع في أي أرض غير التي تملكها، وان بلاده تعمل على تحقيق الامن والاستقرار في العراق وسوريا

وأكدت تركيا، ان من واجبها حماية جنودها في محيط مدينة الموصل العراقية التي يسيطر عليها “داعش”، الموجودين في مهمة تدريبية، وذلك بعد تهديد بغداد لانقرة بسحب قواتها التي نشرتها مؤخرا بشكل فوري.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى