اخبار عامة

اقبال يبحث مع اليونسيف دعم العمل وتطوير الانظمة التربوية

النور نيوز/ بغداد 

بحث وزير التربية محمد اقبال، مع رئيس منظمة اليونسيف في العراق، اليوم الاربعاء، برنامج دعم العمل وتطوير الانظمة التربوية في البلد، داعيا الى التعاون للحد من ظاهرة تسرب الطلبة من المدارس نتيجة الظروف القاسية التي تمر بها العوائل العراقية.

 

وذكر بيان لمكتب الوزير، تلقى “النور نيوز” نسخة منه، ان “اقبال التقى رئيس منظمة اليونسيف في العراق بيتر هوكنز ونائبه مع مدير قسم التعليم في المنظمة، وأكد عمق الأواصر والعلاقات التي تربط وزارة التربية بالمنظمات الدولية وفي مقدمتها اليونسيف، مشيدا بخبرتها العالية في مجال التربية والتعليم”.

وبين إقبال، ان “اليونسيف عملت في دول كانت تمر بظروف مشابهة لظروف العراق وبالتالي فهي قادرة على الإسهام بالنهوض بواقعه التربوي”، مؤكدا ان “الوزارة مستعدة بشكل كبير للتعاون مع المنظمة بما يصب في صالح تطوير ملف التربية والتعليم في العراق”.

وأشار البيان، الى ان “الوزير قدم عرضا باحتياجات العراق من المنظمة وفي مقدمتها تطوير البنى التحتية، وتوفير المبالغ اللازمة لاكمال طباعة المناهج والكتب المدرسية، مع الاستفادة من خبرة المنظمة في مجال تطوير الانظمة التربوية والتعليمية”.

وأضاف انه “شرح تأثير النزوح اليومي الذي يحدث نتيجة العمليات العسكرية بعد احتلال داعش لبعض المحافظات على العمل التربوي والذي انعكس على قلة الاثاث المدرسي وشحة الكتب المخصصة للطلبة”، لافتا الى “تمكن الوزارة بكل كوادرها من فتح اكثر من 500 مدرسة للنازحين في محافظات الاقليم رغم الصعوبات الكبيرة التي واجهتها”.

وأعرب وزير التربية، عن “تطلعه لزيادة التعاون بين الوزارة ومنظمة اليونسيف من اجل الحد من ظاهرة تسرب الطلبة من المدارس في المراحل الابتدائية نتيجة الظروف القاسية التي تمر بها العوائل العراقية”، موضحا ان “الغالبية العظمى من المتخلفين عن مقاعد الدراسة من الاناث نتيجة بعد المدارس عن سكنهم وخوف العوائل العراقية على بناتهم، وإن الحل يكمن في توفير باصات نقل للطالبات للحد من ظاهرة التسرب من المدارس”.

وتابع ان “من المشاكل التي بدأت تظهر في الاونة الاخيرة حاجة الوزارة الى مبالغ اضافية لتوفير التدفئة للطلبة بسبب حلول فصل الشتاء، فضلا عن قلة اعداد المقاعد المدرسية”، مبديا أسفة لـ”رؤية طلبتنا يفترشون الارض ولا تتوفر الاموال الكافية لانهاء معاناتهم”.

من جانبه، أكد رئيس اليونسيف “استعداد المنظمة للتعاون بشكل كامل مع الوزارة ووضع اطر للبرنامج الداعم والذي يمتد الى 4 سنوات لتطوير البنى التحتية وتطوير التعليم في ان واحد”، مشيرا الى ان “هناك خطة للتواصل مع الوزارة من اجل ضمان التعليم للاطفال وسد الاحتياجات بهذا الصدد”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى