اخبار العراق

الجبوري يدعو الى ادراج مخصصات اضافية للنازحين وتسليح ابناءهم واعادتهم الى مناطقهم

النور نيوز/ بغداد 

دعا رئيس مجلس النواب سليم الجبوري، اليوم الاثنين، الى ادراج مخصصات اضافية للنازحين في الموازنة المالية المقبلة، مؤكدا ان الحل الحقيقي للنازحين هو بتحرير ارضهم واعادتهم الى بيوتهم ومدنهم وهذا يتطلب مضاعفة الجهد لتسليح ابناء هذه المناطق ومنحهم فرصة اعادة حقوقهم من خلال دمجهم في عمليات التحرير.

وذكر بيان لمكتبه الاعلامي، تلقى “النور نيوز” نسخة منه، ان “الجبوري ترأس، اليوم، ورشة عمل لدراسة السبل الكفيلة لعودة النازحين اقامتها لجنة المرحلين والمهجرين والمغتربين, بحضور وزير الهجرة والمهجرين وعدد من اعضاء البرلمان والحكومات المحلية في الانبار ونينوى وصلاح الدين”.

وقال الجبوري في كلمة له، بحسب بيان، تلقى “النور نيوز” نسخة منه، “لقد أصبحت مأساة النازحين تحديا صعبا ومهما للدولة، فهي تزداد تعقيدا وصعوبة يوما بعد اخر، وتضع على كاهلنا أثقالا جديدة، تتطلب مبادرات عملية تتجاوز التنظير والمطالبات والدعوات والمناشدات، فالمواطن النازح في الخيام تحت برد الشتاء والأمطار لا يمكنه فهم مشاعرنا التي نوزعها في بياناتنا ومؤتمراتنا”.

وأضاف ان “المواطن مل هذا النوع من التعاطي مع الازمة، وأصبح لزاما علينا مغادرة هذا النهج الى كل ما هو عملي ومنتج على الارض لتخفيف الكارثة عن ابناء الوطن الذين كفل لهم الدستور العيش المشترك، وبعجزنا عن تحقيق هذا الواجب المناط بِنَا كدولة نكون قد أخللنا بتعهدنا في هذا العقد الاجتماعي اللازم التنفيذ”.

وأكد الجبوري، ان “قضية ادراج مخصصات إضافية للنازحين في الموازنة امر في غاية الأهمية مع انه يشكل تحديا كبيرا بسبب قلة الموارد وزحمة المتطلبات التشغيلية لمفاصل الدولة، الا ان هذا الامر يقف في واحدة من اهم أولوياتنا جنبا الى جنب مع قضية دعم المعركة بتشكيلاتها الفاعلة في الميدان”، داعيا الكتل السياسية الى “دراسة هذا المطلب والنظر فيه مليا قبل إقرار الموازنة الذي سيكون خلال الايام المقبلة وضمن الفصل التشريعي الحالي وقبل نهاية هذا العام ان شاء الله”.

وتابع “ندرك جيدا حجم المشكلة التي خلفتها عملية احتلال الارض في الجانب الاجتماعي ، والاستحقاقات التي ستترتب على كثير من التصرفات ونوازع الانتقام حتى في داخل البيت الواحد ، وهو أمر خطير للغاية نرجو ونتمنى مِن اهل الرأي والحكمة ان يكون لهم دور في وأد الفتنة بين ابناء المنطقة الواحدة، وأن تحال جميع الاتهامات الموجهة الى من يُعتقد بضلوعه بجريمة ما الى القضاء ليقول كلمته فيها”.

وشدد على انه “يجب عدم السماح للفوضى بالهيمنة على مسار مرحلة ما بعد التحرير ، فالتعامل مع هذه المشاكل ببعده الحقوقي والقضائي يجنبنا الكثير من الاشكالات ويجعل زمام المبادرة بيد الدولة ، واذا تطلب الامر التدخل العشائري ايجابا لحسم بعض القضايا فإن لجنة العشائر في مجلس النواب مستعدة للعمل جنبا الى جنب مع كل زعماء القبائل في المناطق المتوترة لتضييق هذه المشكلة وتطويقها بحكمتهم وقدرتهم على إيجاد الحلول المطلوبة لكل مشكلة ضمن ظروفها ومعطياتها”.

وأوضح رئيس مجلس النواب، ان “قضية عودة النازحين في مناطق شمال ديالى وكذلك جنوب صلاح الدين وبعض مناطق حزام بغداد ، وشمالا في سنجار بعد تحريرها مؤخرا ، اضافة الى مناطق اخرى تم تهجير اَهلها منها بسبب احتلال داعش ومنها مناطق سكن اهلنا من ابناء الديانة المسيحية في بعض مناطق نينوى، اضافة الى سكان تلعفر الاصلاء، وغيرهم من ابناء العراق المتعايشين”.

واستطرد “كل ذلك يمثل امتحانا لقدرتنا على تجاوز مشاكلنا وتفويت الفرصة على الارهاب بدعم ابناء المناطق لمسك الارض ، وكذلك ضرورة الحفاظ على التنوع السكاني الذي تتمتع بِه هذه المناطق ومنذ مئات السنين ، دون ان يمس بنيتها الاجتماعية اي ظرف سياسي او أمني ، وقد ضربت هذه المناطق فيما سبق اروع الأمثلة في التآخي والتعايش ، ونحن مدعوون في هذه الفترة الحرجة الى الحفاظ على هذا النسيج الاجتماعي لهذه المناطق”.

وأشار الجبوري، انه “مع بدء العام الدراسي الجديد بدأت المشكلة تزداد، فالالاف من ابناءنا في مخيمات النزوح في ظرف ربما لن يسمح لكثير منهم بتأدية عامهم الدراسي، وسيتخلف هذا العدد الهائل من الالتحاق بمقاعد الدراسة هذا العام ، والتساؤل المفترض ما الذي اعدته الجهات ذات العلاقة من حلول لهذه المشكلة والى اي مدى ستتعاون المنظمات الدولة في تخفيف هذه الكارثة والتقليل من اثارها، في ظل عدم قدرتنا على تهيئة مقاعد دراسية كافية لهذا العدد الكبير من النازحين”.

وأضاف انه “اذا كان الامر مفاجئا في العام الماضي فهو ليس كذلك في هذا العام ، ومن هذا المنطلق ادعو لجنة التربية النيابية الى الاسراع في إعداد تقرير مفصل عن حالة الالتحاق بالدراسة لهذا العام وتحميل جميع الجهات المعنية مسؤولية الاسراع بالحلول لضمان وتدارك عدم خسارة هذا العام بالنسبة لأبناءنا”.

ورأى رئيس مجلس النواب، ان “الحل الحقيقي للنازحين هو بتحرير ارضهم وأعادتهم الى بيوتهم ومدنهم وهذا يتطلب مضاعفة الجهد لتسليح ابناء هذه المناطق ومنحهم فرصة اعادة حقوقهم من خلال دمج إعداد كافية منهم في عمليات التحرير الحالية في الأنبار ونينوى وما تبقى من صلاح الدين ومناطق اخرى”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى