اخبار العراق

الحزب الإسلامي: الوضع العراقي ﻻيحتمل الاخفاقات واﻻنتكاسات

النور نيوز/ بغداد 

شدد الحزب الاسلامي العراقي، على ان الوضع الراهن ﻻيحتمل المزيد من الاخفاقات والانتكاسات في ظل تطورات المنطقة الحساسة والمتزامنة مع الغضبة الجماهيرية الكبيرة المطالبة بالاصلاحات، داعيا الى عدم اغفال ملف الفساد بكافة أشكاله، ووضع خطة واقعية لمعالجة الأزمة الاقتصادية الخانقة.

 

وذكر بيان للحزب، تلقى “النور نيوز” نسخة منه، اليوم، انه “عقد الحزب الإسلامي العراقي برعاية أمينه العام إياد السامرائي وحضور عدد من قياداته الملتقى السياسي الشهري، وبحث الحاضرون مجمل التطورات السياسية على الساحة العراقية وفي مقدمتها محاربة تنظيم داعش الإرهابي، وتحقيق الإصلاحات التي تطالب بها جماهير شعبنا”.

وأضاف انه “خلص اللقاء إلى ان الأولوية الأولى تتمثل اليوم بتحرير المحافظات العراقية وبالسرعة الممكنة مع توفير البيئة اللازمة لاعادة النازحين الى مدنهم دون السماح لحدوث خروقات من قبل الفئات المندسة المأجورة ووفق رؤية متكاملة تشترك فيها جميع الأطراف وفي مقدمتهم سكانها وممثلي حكوماتها المحلية”.

وأكد الملتقى، إن “الوضع الراهن ﻻيحتمل المزيد من الاخفاقات والانتكاسات في ظل تطورات المنطقة الحساسة والمتزامنة مع الغضبة الجماهيرية الكبيرة المطالبة بالاصلاحات وتحسين واقع الحال مما لا يمكن التغاضي عنه”.

وأعرب الحزب، عن “القناعة بأن تظاهرات العراقيين تعزز القول بوجود خلل عميق في ادارة الدولة مما كان يطالب به في ساحات الاعتصام وجوبه بالرفض والقوة المفرطة والتي زادت من سوء الأوضاع حتى وصلنا الى ما نحن عليه الآن”.

وبين ان “تحقيق الإصلاحات الداخلية مطلب لا تنازل عنه مع ضرورة ان يكون شاملا ومبنيا على رؤية واضحة وهدف وطني متفق عليه”، لافتا الى ان “الاجراءات المتخذة الى اليوم لم تترك أثرها الملموس على واقع المواطنين كونها جاءت جزئية واجرائية وليست معبرة عن مشروع متكامل للإصلاح”.

ودعا الحب الاسلامي، الى “عدم اغفال ملف الفساد بكافة أشكاله، ووضع خطة واقعية لمعالجة الأزمة الاقتصادية الخانقة وبحث السبل الكفيلة بانقاذ العراق وايصاله إلى بر الأمان السياسي والأمني والإقتصادي والاجتماعي”، بحسب البيان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى