اخبار العراق

متحدون يرحب بإصلاحات العبادي ويدعوه لتنفيذ الاتفاق السياسي

بغداد-النور نيوز

أعرب ائتلاف متحدون للاصلاح، الثلاثاء، عن تأييده للقرارات والمقترحات التي تحقق الإصلاح التي تقدم بها رئيس الوزراء حيدر العبادي، داعيا الى في الوقت ذاته الى تنفيذ فقرات الاتفاق السياسي.

 

وذكر بيان للائتلاف تلقى “النور نيوز” نسخة منه اليوم، ان “رئيس ائتلاف متحدون للاصلاح اسامة النجيفي عقد، مساء الاثنين، اجتماعا موسعا حضره وزراء ونواب الائتلاف فضلا عن قيادة الائتلاف والكادر المتقدم، تم خلاله بحث ومناقشة حزمة الاصلاحات التي تقدم بها رئيس الوزراء حيدر العبادي، والموقف منها”.

واكد النجيفي، بحسب البيان، ان ائتلاف متحدون للإصلاح كان وما يزال في مقدمة الداعين الى الإصلاح في مختلف الجوانب السياسية والاقتصادية والأمنية والخدمات ، وبما ينسجم مع إرادة وطموحات الشعب، لذلك لم يتردد يوما في دعم ومساندة أية عملية إصلاح بما ينسجم مع الدستور والقوانين النافذة ويحقق للشعب اماله في حياة مستقرة متوازنة .

واضاف البيان انه “بعد مناقشة مستفيضة لقرارات العبادي في مجال الإصلاح شارك فيها السادة الوزراء والنواب وأعضاء الكادر المتقدم ، اتفق المجتمعون على ان الائتلاف يؤيد القرارات والمقترحات التي تحقق الإصلاح وتستجيب الى مطالب المتظاهرين على ان تكون تحت سقف الدستور والقوانين النافذة والاتفاق السياسي المصوت عليه”.

واشار البيان الى ان “المجتمعون لاحظوا ان بعض فقرات ورقة الإصلاح تتضمن تجاوزا على الدستور وبعض القوانين النافذة، مما يعني انها تستوجب تغيير نصوص دستورية وقوانين”.

ودعا الائتلاف الى “مناقشة هادئة لبعض الفقرات، تهدف للوصول الى افضل السبل في خدمة المواطن وتلبية احتياجاته الحقيقية بعيدا عن التسييس او التفكير الحزبي الضيق ، او محاولة تركيز السلطة وضرب مبدأ الشراكة والتوازن”.

وطالب المجتمعون بمزيد من الإصلاحات، وتنفيذ فقرات الاتفاق السياسي وبخاصة قوانين المصالحة الوطنية ، والعمل من اجل إصلاح القضاء، ومعالجة أزمة النازحين والمهجرين وانهاء معاناتهم، وتحشيد كل الجهود والطاقات من اجل تحرير كل شبر عراقي من سيطرة تنظيم داعش الإرهابي” .

وذكر بيان الائتلاف ان “أصوات المتظاهرين ودعوات الشعب ومعاناة الملايين من أبناء شعبنا تدعونا جميعا الى العمل الدؤوب والجاد وتحت راية المواطنة وبعيدا عن كل مايسىء اليها، او يركب موجتها بدون استحقاق عماده الخدمة الوطنية الصادقة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى