الامنية

المطلك: البراميل الحارقة أسفرت عن مقتل واصابة 190 مدنيا في الفلوجة خلال رمضان

المدى برس/ بغداد 

دعا النائب عن ائتلاف الوطنية حامد المطلك، اليوم السبت، المرجعيات الدينية والمسؤولين الى رفض القصف العشوائي بالبراميل الحارقة على الفلوجة، مؤكدا ان عمليات القصف أسفرت عن مقتل واصابة 190 شخصاً.

 

وقال المطلك خلال مؤتمر صحفي عقد في مبنى البرلمان، حضره “النور نيوز”، ان “القصف على الفلوجة يطال النساء والأطفال، وذهب ضحيته خلال شهر رمضان الحالي 90 شهيدا و100″، مشيرا الى ان “الوضع في الفلوجة لا يعالج بالبراميل الحارقة وحرق البيوت في النخيب وإنما يعالج بالتسامح”.

وأضاف ان “الإرهاب يعالج بطرق مدروسة من خلال التعاون مع الأهالي”، مبينا ان “أهالي المدينة لا يستطيعون الخروج منها لأنهم سيكونون بلا مأوى، وعلى الحكومة الاعتماد على الجانب الاستخباري وضرب تجمعات داعش، وليس بالضرب العشوائي”.

وشدد المطلك على “أهمية تفعيل وثيقة العفو العام وتحقيق المصالحة الوطنية، وعلى المرجعيات الدينية والمسؤولين عن حقوق الإنسان والمجتمع المدني والضمير العالمي رفض هذا القصف والمطالبة بإيقافه”.

وكان النائب عن تحالف القوى العراقية أحمد السلماني، قد طالب رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، بإيقاف القصف العشوائي على الفلوجة والحفاظ على ارواح المدنيين ممن لم تسمح لهم ظروفهم بالخروج من المدينة.

وبين السلماني، ان الحصيلة النهائية للشهداء والجرحى في الفلوجة منذ بداية الاحداث في 1 /1 /2014 وحتى نهاية الشهر السادس من العام الحالي، وفقا لاحصاءات مستشفى الفلوجة التعليمي، بلغت 2986 شهيدا بينهم 223 امراءة و380 طفلا, فضلا عن 4896 جريحا بينهم 486 امراءة و585 طفلا”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى