اخبار العراق

تحالف القوى يدعو لعقد جلسة استثنائية لمناقشة تصريحات المالكي وانعكاسها على الواقع

 

النور نيوز / بغداد

وصف تحالف القوى العراقية اليوم الاحد  تصريحات نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي التي قال فيها(ان ما حصل في العراق هو ثورة طائفية للسنة ضد الشيعة) بأنها غير مسؤولة وتهدف الى تأجيج نار الفتنة وزرع بذور التفرقة والتناحر بين ابناء البلد الواحد خدمة لأجندات  خارجية .

وحمل رئيس الكتلة النيابية للتحالف احمد المساري في بيان تلقى “النور نيوز” نسخة منه ” المالكي مسؤولية الكارثة التي حلت بالعراق وظهور عصابات داعش الإرهابية وسيطرتها على عدد من المحافظات وتهجير اَهلها وتدمير منازلها وبنيتها التحتية وتعطيل كل أشكال الحياة فيها “.

وقال ان “انفراد المالكي في الحكم واتباعه سياسة الاقصاء والتهميش ضد شركائه في العملية السياسية من السنه والأكراد  وأطراف مهمه في التحالف الوطني الشيعي وفشله في اداره الملفات السياسيه والعسكرية والاقتصادية أدى الى انهيار الوضع الأمني وتقويض دور الجيش وضياع هيبه الدولة التي نخر الفساد والمحسوبية والمنسوبية  كل مؤسساتها “.

وأعرب المساري عن استغرابه من صدور مثل تلك التصريحات المحرضة  على الطائفية من شخص يشغل منصب مهم في الدولة”.

وقال ان المالكي بوصفه نائب رئيس الجمهورية  لا يمثل مكون معين او حزب بل يجب ان يكون ممثل كل العراقيين يحافظ على وحدتهم وثروتَهم  ويعمل على صيانة استقلالهم وسيادتهم وهذا هو القسم الذي اداه قبل تكليفه بهذا المنصب “.

وأضاف  رئيس الكتلة النيابية لتحالف القوى العراقية ان المالكي وبدل من ان يعترف بمسؤليته  المباشرة عن كل ما حصل وخاصة احتلال الموصل ومجزرة سبايكر أخذ يكيل الاتهامات بجميع شركائه السياسيين ولمجلس النواب ويحملهم مسؤولية ما ارتكبه هو من اخطاء وما تبناه من نهج طائفي مقيت كان السبب فيما يعيشه العراق اليوم من مأساة واستنزاف لطاقاته البشرية والمادية”.

وطالب المساري مجلس النواب بعقد جلسة استثنائية لمناقشة هذه التصريحات الخطيرة وانعكاساتها السلبية المدمرة على مجمل الأوضاع  في العراق وقال ( ان إطلاق مثل هذه التصريحات  من آية جهة كانت بمثابة سكب الزيت على النار في ظرف نحن احوج من نكون فيه الى الحكمة والسداد لإنقاذ العراق من براثن حرب طائفية لا تبقي ولا تذر) وكما طالب كتل التحالف الوطني ومنها دولة القانون بموقف واضح من تلك التصريحات “.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى