اخبار العراق

الحزب الإسلامي يدعو لاغاثة ابناء المحافظات المغتصبة من الإرهاب

بغداد-النور نيوز

قال الحزب الإسلامي العراقي، الخميس، إن احتلال تنظيم داعش الإرهابي لمحافظاتنا العراقية مثل كارثة أمنية وسياسية واقتصادية وإنسانية كبيرة لم تنتهِ إلى يومنا هذا ، مؤكداً أن حماية المدنيين الذين لا زالوا داخلها ، وإغاثة النازحين خارجها واجب ومسؤولية وأولوية وطنية لا تهاون فيها .

 

واضاف الحزرب في تصريح تلقى “النور نيوز” نسخة منه اليوم، أصدره بمناسبة مرور عام كامل على دخول عصابات داعش لمحافظة نينوى وما تبعها في المحافظات الأخرى إن حصاد العام الماضي كان قاسياً ومراً وصعباً، في ظل ملايين المهجرين من مدنهم وقراهم، وآلاف الشهداء من العراقيين، وحالة الدمار شبه التام التي أصابت المدن جراء العمليات العسكرية، واندلاع معارك لا يعلم إلا الله متى تنتهي .

وشدد على أن الإصرار على الأخطاء ، وعدم المبادرة في الإصلاح ، وتراكم السلبيات هو الذي أوصلنا إلى ما نحن فيه، لافتا الى ان سياسة العقاب الجماعي التي جوبهت بها مطالب أبناء المحافظات سابقاً ، والتواطؤ المريب في تسهيل احتلال داعش لها عمل على تفاقم الأزمات إلى درجة صعوبة الحل والعلاج بعد أن كان ممكناً بشكل كبير .

وأكد الحزب ان أبناء المحافظات كانوا ولا زالوا ضد الإرهاب ، وهم ضحيته اليوم ويدفعون ثمن أجندات خارجية تريد إشعال نيران الصراع في العراق وتفكيكه وإبادة مكون كامل تحت شعارات باطلة وعناوين كاذبة، موضحاً أن هذه الكارثة أظهرت مدى الخلل الكبير الذي تعانيه الدولة العراقية في جميع المجالات وفي مقدمتها الأمنية .

وتابع : لا زلنا نرى أن الخلاص من الإرهاب ممكناً إذا أخلصنا النوايا ، وصدقنا في أقوالنا وأفعالنا ، فلا مستفيد مما يحصل إلا خصم العراق وعدوه ، مطالباً بسرعة تسليح أبناء العشائر وتقديم الدعم الكامل لهم من اجل تحرير محافظاتهم.

ودعا الحزب الى وقف أي تجاوز بحقهم ، ومحاسبة المقصرين ، ودعم الحكومات المحلية التي تجاهد اليوم لإغاثة أهلها وإعادتهم إلى منازلهم ، وأن تصاحب كل خطوة اغاثية تقدم نحو التحرير الناجز بإذن الله . 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى