منوعات

داعش يتبع ستراتيجيته جديدة في التعامل مع الآثار

بغداد-النور نيوز

تناولت صحيفة واشنطن بوست، اليوم الثلاثاء، قضية بيع الآثار من قبل تنظيم داعش، وقالت إنه بحكم تواجده في مناطق زاخرة بالآثار التأريخية لحضارات العراق وسورية، فإنه لا يقوم بتحطيمها، كما فعل بمدينة نمرود، في شمال العراق، بل يبيع ما تيسر له منها لتمويل عملياته.

 

وقالت الصحيفة في تثرير، إطلع عليه “النور نيوز” اليوم، أن التنظيم أسس قسما أسماه “الموارد الثمينة” يمنح بموجبه رخصاً للتنقيب عن الآثار في المواقع التي يسيطر عليها.

ورأت الصحيفة أن سيطرة التنظيم على مدينة تدمر التأريخية السورية مؤخراً تعد تهديدا لما أسمته “التاريخ الثقافي الغني” للمنطقة.

ونقلت عن هيئة تسمى “وحدة التدخل السريع للشؤون المالية” ومقرها العاصمة الفرنسية باريس، أن 4500 موقع آثاري في العراق وسورية تقبع اليوم تحت سيطرة تنظيم داعش.

وأشارت الصحيفة إلى المحنة التي ابتليت بها الآثار العراقية حتى قبل ظهور تنظيم داعش على الساحة، وقالت : إن لصوص الآثار عاثوا فساداً بآثار العراق، مستغلين الفوضى وحالة عدم الاستقرار التي دخلت فيها البلاد بعد الغزو الأمريكي عام 2003.

يذكر أن المتحف الوطني العراقي تعرض الى عملية نهب واسعة عند دخول القوات الأمريكية، بغداد، في التاسع من  نيسان 2003، ولا تزال آلاف القطع الآثارية التي سرقت منه مفقودة إلى اليوم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى