اخبار العراق

السامرائي: رئيس البرلمان صحح تصورات أوربا بشان السنة ودعم النازحين

بغداد-النور نيوز

أكد النائب عن تحالف القوى عبد القهار السامرائي، السبت، ان رئيس مجلس النواب، سليم الجبوري، صحح تصورات عديدة لدى ممثلي الاتحاد الأوربي روج لها البعض بشان السنة في العراق، مشيرا إلى انه طالب دول أوربا بزيادة الدعم للنازحين للعودة إلى مناطقهم.

 

وقال السامرائي الذي يرافق الجبوري في زيارته إلى دول أوربا لـ”النور نيوز” اليوم، ان ” نظرة العالم تجاه العراق هي نظرة تعاطف كبيرة  لما يحصل فيه من انتهاكات كليرة يتعرض لها المواطن العراقي لاسيما النازحين والمهجرين في المناطق التي تقع فيها الحروب”.

واضاف ان “وجدنا تصورات مختلفة لديهم، إذ ان هناك من يروج بان السنة  هم من الداعمين لداعش وان داعش تدعم السنة ولكن هذا التصور وجدناه غريبا لأنه غير موجودة لدى العراقيين واليوم العراقيين جمعيهم متوحدون بالحرب ضد داعش”.

وتابع “هناك أكثر من ثلاثة ملايين مهجر هربوا من بطش داعش كما أن هناك أكثر من مليونين مهجر هربوا داخل المحافظات للابتعاد عن داعش والتخلص من سطوتهم وكل هذه الصور نقلت إلى ممثلي الاتحاد الأوربي والبرلمان الأوربي من قبل رئيس البرلمان والوفد المرافق”.

واكد ان “الوفد لمس تعاطفا كبيرا من الاتحاد الاوربي مع الشعب العراقي وتخوف من عمليات النزوح الكبيرة ويتوقعون أن تحصل هناك عمليات نزوح أخرى لان الحرب طويلة الأمد مع الإرهاب”.

وبين السامرائي ان “الجبوري اوضح خلال لقاءاته المتعددة بان العراقيين متوحيون ضد داعش وخاصة المناطق المتضررة والمنكوبة وهم متحفزين بشكل كبير لمساعدتهم لمسك الأرض وتحريرها وتزويدهم بالأسلحة الضرورية لطرد داعش مناطقهم “.

وأشار الى ان “رئيس البرلمان طالب بتعزيز عودة المهجرين ليقوموا بمسك الأرض وإبعاد داعش من هذه المناطق والعراقيون يحتاجون في هذه المناطق للتأهيل من ناحية العمران ومن ناحية البنية التحتية ويحتاجون للمصالحة الوطنية وإضفاء جو الشراكة الوطنية وهذه تساؤلان كثيرة تم الإجابة عنها “.

وحول المنحة المالية التي تقدر بنص مليار دولار التي قدمها الاتحاد الأوربي استجابة لنداء رئيس مجلس النواب، قال السامرائي ان “المنحة تمثل الحد الأدنى من الإمكانيات التي ستقدمها هذه الدول من مساعدات مخطط لها أن تغطي حاجة النازحين لمدة ستة أشهر مقبلة، كون هناك تطور في الملف الأمني يعقبه زيادة في أعداد النزوح والتهجير”.

واشار الى ان الحكومة تعاني من اقتصاد متراجع وضغط مالي كبير وبالتالي هذه المساعدة هي دفعة بسيطة يقدمها المجتمع الدولي نتيجة وقوف العراق مع المجتمع الدولي في حربها مع الإرهاب”.

واعرب السامرائي عن أمله بان “نقوم بجولات في محيطنا العربي ودول أخرى من اجل أن نجلب  الدعم الضروري الذي يعتبر من متطلبات التكاتف الإقليمي في محاربة الإرهاب وإرجاع النازحين إلى مناطقهم “.

وكان رئيس مجلس النواب قد وصل الأربعاء الماضي إلى العاصمة البلجيكية بروكسل ضمن زيارة رسمية يلتقي خلالها قادة دول الاتحاد الأوربي، لطرح مبادرة خطة الاستجابة الإنسانية للعراق. 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى