اخبار العراق

القانون ينتقد دعوة التحالف الدولي باشراك السنة في الحرب ضد “داعش”

بغداد-النور نيوز

وجه ائتلاف دولة القانون، الأربعاء، انتقاداً لدعوة مسؤولي التحالف الدولي للحكومة العراقية لتعزيز مشاركة السنة في الحرب على “داعش”، واعتبرته تمسك بـ”الخطاب التقسيمي” وإيحاء بأن هناك من ينفرد بهذه الحرب.

 

وقالت النائبة عن الائتلاف عةاطف نعمة في بيان تلقى “النور نيوز” نسخة منه اليوم، إن “دعوة التحالف الدولي للحكومة العراقية على هامش مؤتمر باريس لتعزيز مشاركة السنة في الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي توحي بأن التحالف ينظر الى هذه الحرب وكأنها نزهة نتبادل الدعوات اليها، متناسياً أننا قدمنا خيرة شبابنا دفاعاً عن وحدة العراق أرضاً وشعباً”.

واشارت الى أن “هذا بطبيعة الحال ليس جديداً على التحالف الدولي الذي مازالت مشاركته الخجولة في هذه الحرب إعلامية أكثر من كونها ميدانية “.

وأضافت نعمة، أن “الإخوة السنة ليسوا بحاجة الى دعوة لتعزيز دورهم في الحرب ضد داعش لأنهم مشتركون أساساً في محاربة هذه العصابات الإجرامية التي استباحت محافظاتهم وسفكت دماء أبنائهم وشوهت تعاليم الإسلام”.

ولفتت الى أن “العديد من أبناء العشائر يحاربون داعش وانضموا الى الحشد الشعبي الى جانب إخوانهم وحرروا العديد من مناطقهم”، مضيفة “يبدو أن التحالف الدولي متمسك بخطابه التقسيمي بشكل مباشر أو غير مباشر”.

ورأت نعمة ان “دعوة التحالف المثيرة للاستغراب كلمة حق يراد بها باطل، في محاولة منه للإيحاء بأن هناك من ينفرد بهذه الحرب ولا يشرك فيها غيره”، مبينة أنها “حرب وليست عملية سياسية يشارك فيها البعض وينأى عنها البعض الآخر ليشكو من التهميش”.

وزادت النائبة في بيانها ان “أبواب المشاركة في الحرب مفتوحة أمام الشيعة والسنة والمسيحيين والكرد والتركمان، والدفاع عن أرض العراق واجب الجميع ولايقتصر على مكون دون آخر”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى