اخبار العراق

مسؤول أمريكي: التحالف سيناقش مع العبادي مرجعية الحشد الشعبي

بغداد-النور نيوز

كشف مصدر أميركي، الاثنين، أن وضع الحشد الشعبي تحت أمر الحكومة العراقية خلال معركة استعادة السيطرة على مدينة الرمادي ستطغى على الاجتماع الذي سيعقده في باريس اليوم الثلاثاء التحالف الدولي ضد داعش.

 

ونقلت وكالة فرانس برس عن مسؤول أميركي، لم تكشف عن هويته، قوله إن “هذا ليس اجتماعا عاديا”، فقادة التحالف الدولي يعتزمون مناقشة رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، “خطته لتحرير الرمادي ومحافظة الأنبار”.

وعقب استيلاء تنظيم داعش في 17 مايو على الرمادي، مركز محافظة الأنبار، سيشرح العبادي أمام ممثلي التحالف الخطة التي تعتزم حكومته تنفيذها لاستعادة السيطرة على المدينة وكيف يمكن للتحالف أن يساعدها في ذلك.

وأوضح المسؤول أنه بموجب خطة أقرتها حكومة العبادي، فإن بغداد تريد استمالة عشائر الأنبار السنية للقتال ضد داعش، ونشر وحدات من الشرطة تحت قيادة جديدة وإرسال مساعدات عاجلة لإعادة إعمار المناطق التي تتم استعادة السيطرة عليها.

كما تهدف الخطة إلى التأكد من أن قوات الحشد الشعبي تعمل تحت سلطة بغداد، حسب المسؤول الذي شدد على أن الحكومة العراقية تضع في رأس أولوياتها فرض سلطة الدولة على كل الميليشيات الشيعية التي تقاتل إلى جانبها، بحسب قوله.

وفي هذه المنطقة التي تقطنها غالبية سنية لا تزال هناك ميليشيات شيعية مدعومة من طهران خارجة عن سيطرة الحكومة العراقية، ما يعزز مخاوف الولايات المتحدة من دور إيراني في تأجيج التوترات المذهبية في النزاع، على حد تعبيره.

وكان مقررا أن يتراس الاجتماع، الذي يشارك فيه 24 وزيرا أو ممثلا لمنظمات دولية، وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس ونظيره الأميركي، جون كيري، ورئيس الوزراء العراقي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى