اخبار عامة

رايتس ووتش تحمل بغداد مسؤولية حماية النازحين

بغداد-النور نيوز

اتهمت منظمة هيومان رايتس ووتش الدولية الدولية لحقوق الإنسان، اليوم الاثنين، الحكومة العراقية بعرقلة وصول العوائل النازحة من محافظة الأنبار، جراء القتال بين القوات الامنية وتنظيم داعش، الى مناطق آمنة.

 

وأفاد تقرير للمنظمة، إطلع عليه “النور نيوز” اليوم، ان “السلطات العراقية تمنع آلاف العائلات الفارة من القتال في الرمادي من الوصول إلى أجزاء أكثر أمناً من البلاد”، محملا الحكومة العراقية مسؤولية توفير الحماية للنازحين.

وأضاف التقرير ان “الحكومة العراقية قد قامت منذ نيسان أبريل الماضي بفرض قيود على الدخول إلى محافظتي بغداد وبابل وقد تأثر بذلك حوالي 200 ألف شخص من الفارين من القتال بين تنظيم داعش والقوات الحكومية ومسلحي الحشد والعشائر في الرمادي”.

من جانبه قال نائب المدير التنفيذي لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا جو ستورك: “يفرض القانون الدولي حظراً على التمييز العرقي والديني حتى في أوقات النزاع، وعلى رئيس الوزراء العبادي أن يأمر فوراً برفع تلك القيود حتى يتسنى لجميع العراقيين التماس الأمن في بغداد، بغض النظر عن المنشأ أو الانتماء الديني”.

ونقل التقرير عن نازحين يفران من الرمادي قولهما إن أفراد قوات الأمن عند أحد نقاط التفتيش أخبروهما بأن الغرض من القيود هو “حماية بغداد” من مقاتلي داعش المتسللين إلى العاصمة لتنفيذ هجمات بالسيارات المفخخة. وقالت هيومن رايتس ووتش إن بوسع السلطات استجواب المشتبه في أنهم من أفراد داعش فردياً عند نقاط التفتيش، ولا ينبغي لها فرض حظر شامل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى