اخبار عامة

البيئة تتعاقد مع شركة عالمية على نصب بوابات للكشف عن المواد المتلوثة

النور نيوز/ بغداد 

أعلنت وزارة البيئة العرقية، اليوم الاحد، تعاقدها مع شركة عالمية استثمارية على نصب بوابات متطورة للكشف عن المواد الملوثة بالاشعاع قبل دخولها المنافذ الحدودية، مؤكدا ان مركز الوقاية من الاشعاع سيعلن اواخر العام الحالي الانتهاء من ملف المواقع الملوثة بالاشعاع وتحويلها الى مواقع للاستخدام المدني.

 

وقال وزير البيئة قتيبة الجبوري في بيان، تلقى “النور نيوز” نسخة منه، ان “الوزارة وبالاستناد لقانونها رقم (27) لسنة 2009 تقوم عن طريق اللجوء للاستثمار بالتعاقد مع الشركات الاستثمارية العالمية العاملة في مجال الكشف عن المواد المشعة”.

وأضاف ان “الوزارة تعاقدت مع شركة عالمية استثمارية للعمل على انجاز البنى التحتية الضرورية لاستخدام التكنلوجيا المتطورة في المنافذ الحدودية (البرية، الموانيء، المطارات) وتجهيزها ببوابات يتم ربطها بمنظومة مركزية تضمن السيطرة على حركة البضائع والمعدات الداخلة للعراق من خلال الكشف عليها والتاكد من خلوها من الملوثات الاشعاعية”.

وبين الجبوري، ان “الوزارة ضمن مسعاها الرامي الى الحد من الاصابات بالامراض السرطانية وبعد ان سجلت حالات عديدة لبضائع ملوثة بالاشعاع عرضت مشروع الكشف عن المواد المشعة في المنافذ الحدودية على لجنة الصحة والبيئة داخل مجلس النواب”، لافتا الى ان “الوزارة عمدت الى وضع البرامج الخاصة بربط منظومة الكشف عن المواد الملوثة بالاشعاع بمركز الوزارة”.

وأوضح البيان، ان “العقد الذي أبرمته وزارة البيئة مع احدى الشركات العالمية المتخصصة في مجال الكشف عن المواد الملوثة اشعاعيا يسمح بالسيطرة الكاملة على كافة المواد والبضائع الداخلة عبر المنافذ الحدودية وهو عقد استثماري سيسمح للوزارة باقتطاع نسبة من الرسوم التي تجبيها الشركة الاستثمارية لتمويل المشاريع التي تنفذها وزارة البيئة من خلال صندوق حماية وتحسين البيئة على غرار الشركات التي تعاقد معها الجهاز المركزي للتقييس والسيطرة النوعية”.

وأشار الى ان “العقد المبرم مع الشركة تضمن انشاء مختبر بيئي مركزي وتدريب كوادر الوزارة دون ان تتحمل وزارة البيئة اية تكاليف عن انشاء المختبر البيئي او دورات التدريب للكوادرها الفنية”، موضحا ان “مركز الوقاية من الاشعاع سيعلن اواخر العام الحالي الانتهاء من ملف المواقع الملوثة بالاشعاع في جنوب العراق وتحويلها الى مواقع للاستخدام المدني”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى