اخبار العراق

موصليون: إقالة النجيفي تصفية سياسية وليس حبا بنينوى

النور نيوز/ الموصل 

وصف غالبية سكان مدينة الموصل، عملية إقالة المحافظ اثيل النجيفي من منصبه بالتصويت داخل مجلس النواب بأنها تصفية سياسية وليس لمصحلة نينوى وسكانها وليس لانه ارتكب اخطاء قانونية او ادارية.

 

وقال المواطن لؤي احمد في حديث لـ”النور نيوز”، ان “النجيفي ذهب كبش فداء لأحداث الموصل الذي كان لا يستطيع تحريك شرطي مرور، والمالكي القائد العام للجيش جمع صلاحية وزير الدفاع والداخيلة والمخابرات وجميع الاجهزة الامنية والعسكرية ولا احد يجرؤ على استدعاءه او توجيه سؤال اليه، ويخرج منها مثل الشعرة من العجين”.

بدروه، بين المواطن علي حسن، ان “الموضوع سياسي بحت يريدون اذلال المكون السني فقد أقالوا محافظ ديالى وجاؤا بآخر لينصبوه محافظا، والعتب غير موجه للسياسيين الشيعة لان لديهم اجندة وهدف سياسي، والعتب موجه الى الضعفاء والمتملقين واصحاب المصالح من السياسيين السنة الذين اضاعوا محافظاتهم ومناطقهم”.

من جانبه، رأى المواطن بكر عبدالحافظ، ان “أهالي نينوى يريدون تحرير محافظتهم بأسرع وقت، فهل اقالة المحافظ ستعجل بالتحرير ام ستاخره، هذا السؤال الذي نوجه الى مجلس النواب الذي اقاله والى رئيس الوزراء الذي طالب بذلك، بالتاكيد ستاخره ﻻنه سيتنافس اعضاء مجلس محافظة نينوى فيما بينهم على من يكون المحافظ بدلا من توحدهم لغرض تحرير المدينة”.

واضاف “من يريد اقالة المحافظ بهذا الوقت بالتحديد، يريد لداعش ان تبقى فترة اطول في المحافظة، بدون ان يشعر، فان كان وﻻبد من اقالته، فالافضل كان على مجلس النواب اقالته بعد التحرير وليس قبله، حتى لا تتعرقل عملية التحرير”.

وأبدى عدد من اهالي المدينة “رضاهم عن اقالة النجيفي من منصبه، لانه جزء اساس من المشكلة التي تمر بها الموصل حسب اعتقادهم، وان الاقالة جاءت متأخرة مطالبين باقالة ومحاسبة اشخاص اخرين مثل المالكي والغراوي وغيرهم من الذين تسببوا بضياع المدينة”.

من جهته، قال المحلل السياسي محمود الموصلي، ان “اثيل احد الاسباب الرئيسية في المشاكل التي شهدتها المحافظة بسبب عناده وعنجهيته ويحتاج الى من يوقفه عند حده ويقول له كفى لقد تماديت، بنفس الوقت هناك قضايا اكثر اهمية لم يتم التعامل معها بهكذا حزم وسرعة، ولا اعتقد ان اثيل سيتمكن عبر الاجراءات القانونية في الطعن من الغاء قرار اقالته لان الامر دبر بليل اظلم والقادم سيكون الباس اثيل تهمة التسبب الرئيسي في سقوط الموصل سيحملها.

وتابع “كان الأجدر بالسياسيين الذي سعوا لاقالة اثيل ان يكونوا اكثر حرصا في السعي لايجاد طريقة ومخرج لتحرير نينوى وتخليص سكانها من داعش بدلا من اقالة شخص والسبب الوحيد للاقالة هي العداء السياسي وليس لمصلحة المواطن”.

وكان المحافظ اثيل النجيفي قد أكد في مؤتمر صحفي، “أسعدني حقا في هذه الإقالة نقطتان الاولى انها جاءت بدون اي سبب قانوني من الأسباب الموجبة للإقالة حسبما نص عليها قانون مجالس المحافظات، والثانية انها جاءت بارادة مختلفة عن الإرادة التي نصبتني في هذا المنصب، فقد حصلت على المنصب بارادة أهالي نينوى وخرجت منه بارادة نواب دولة القانون واتباعها”.

وشدد على ان “دوري في هذه المعركة لا يحدده نواب دولة القانون والتحالف الشيعي، بل يحدده اهلي وشعبي في محافظة نينوى، ولست مهتما ان كان مجلس النواب قد اتخذ الإجراءات القانونية في الأقالة ام تجاوزها، ولكنني مهتم بان استمر بدوري كمقاتل وكسياسي موصلي”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى