الامنية

عمليات نينوى: تأخر تحرير الموصل سببه تكثيف التدريب

بغداد-النور نيوز

أعلن قائد عمليات نينوى اللواء الركن نجم عبد الله الجبوري، اليوم الاثنين، اسباب انطلاق العملية البرية ضد “داعش” وتحرير مدينة الموصل الى أسباب عدة، منها مواصلة تدريب القوات البرية التي ستشارك في العملية.

 

وقال الجبوري في تصريح نشره على حسابه في (الفيس بوك) وتابعه “النور نيوز” اليوم، ان “هناك أسباباً في التأخير ببدء العمليات البرية في نينوى، أهمها تكثيف التدريب الحرفي لتجنب الخسائر في صفوف الابرياء والمقاتلين وتلافي اخطاء الماضي، اضافة لاسباب أخرى تتعلق بمناطق العمليات المجاورة، وبالامور اللوجستية”.

وأكد “انشغاله الشديد بالتحضير المكثف للعمليات البرية، حيث انه يقضى اكثر من ١٤ ساعة يومياً متنقلاً من اجتماع لآخر ومن ساحة تدريب لأُخرى،” مبيناً ان “العمل في خلف الكواليس جارٍ على قدم وساق ومايظهر أحيانا من تحضيرات ليس الا جزء لايكاد يُذكر من مجموع التحضيرات الكاملة”.

ورفض قائد عمليات نينوى “بشدة البوح في موعد انطلاق عملية تحرير الموصل كونها معلومة خطيرة ولا يمكن ذكرها مهما كلف الامر” ،وفيما لفت الى ان “العمليات الجوية مستمرة بالفعل”، شدد على انه “لايمتلك قرار بدء العمليات البرية في الموصل لوحده” مبينا “هناك مجموعة عسكرية وحكومية تقرر هذا الموضوع، وانه احد اعضاء هذه المجموعة”.

واوشح ان “جنودنا يتدربون على كل سيناريوهات الحروب الصحراوية وحروب الشوارع والمدن، ومايظهر في الصور لايشكل اكثر من ١٠٪ من التدريب الكامل”.

وبين الجبوري، ان “قوات التحالف تملك (قواعد اشتباك) معقدة جداً وابسطها ان الطيارين لن يطلقوا صاروخا واحدا بدون امر مباشر من قياداتهم العسكرية، واحياناً للاسف يكون للخوف على حياة المدنين الابرياء ثمن باهض”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى