اخبار العراق

نائب يكشف عن وجود حالات فساد في قيادة عمليات الانبار

بغداد-النور نيوز

كشف النائب عن ائتلاف الوطنية، كامل الغريري، اليوم السبت، عن وجود حالات فساد في قيادة عمليات الانبار، مطالباً في الوقت ذاته بفتح تحقيق لغرض معرفة اعداد الجنود الفضائيين والحقيقين، واجراء مراجعة شاملة لاداء القوات الامنية.

 

وقال النائب في بيان تلقى “النور نيوز” نسخة منه اليوم، انه “في الوقت الذي نستنكر فيه عملية دخول الارهاب الداعشي الى مدينة الرمادي واحتلاله المجمع الحكومي قبل ايام الا ان قضية انسحاب قطعاتنا العسكرية التي لم تقم بالدفاع عن ارض الرمادي يجب ان نقف عندها”.

ودعا “مجلس النواب بصفته الرقابية والتشريعية الى اجراء شاملة لاداء القوات الامنية من الجيش والشرطة الاتحادية قبل البدء في تنفيذ العمليات العسكرية لتحرير المناطق التي يحتلها تنظيم داعش”.

واعلن الغريري “وجود حالات فساد في قيادة عمليات الانبار وان لجان البرلمان لا تمتلك ارقام دقيقة عن حجم هذا الفساد بسبب انها لا تستطيع الذهاب الى المواقع العسكرية هناك بسبب المخاطر الامنية”، مشيرا الى ان “القيادات العسكرية هي الان قريبة من رقابة لجان مجلس النواب لذلك ادعوا مجلس النواب الى محاسبة القيادات التي هريت من الرمادي واحالتهم الى التحقيق” .

ولفت الى ان “ما حصل في مدينة الموصل العام الماضي، يتكرر الآن في مدينة الرمادي حيث اكدت وزارة الدفاع الامريكية امس ان داعش استولى على  6 دبابات معظمها صالحة للاستخدام، وعددا مماثلا من المدافع الثقيلة، إلى جانب عشرات ناقلات الجند، وما يقارب 100 عربة “هامفي” مدرعة، وكميات غير محددة من الذخائر المتوسطة والثقيلة.

وطالب النائب “الحكومة بفتح تحقيق لغرض معرفة اعداد الجنود الفضائيين والحقيقين ضمن هيكلة الجيش والشرطة الاتحادية في الانبار ان تقوم وزارتي الدفاع والداخلية بالمباشرة في ارسال لجانها لمعرفة حجم الفساد في تلك القوات التي تتكون من اكثر من عشرين الف منتسب”.

وتابع الغريري “غير ان العدد الحقيقي الذي يقاتل على الارض لا يتجاوز ال 5000 الاف مقاتل من منتسبي الجيش والشرطة الاتحادية والمحلية حسب التقارير الاولية التي اكدها البنتاغون الامريكي”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى