الامنية

المتيوتي : الحقيقة اتضحت لدى الحكومة حول من كان يقاتل تنظيم داعش في الرمادي

 

النور نيوز / بغداد

بين النائب عن لجنة الامن والدفاع علي المتيوتي ان ما حدث في الانبار هي بداية الصحوة للمؤسسات الامنية والحكومة المركزية التي من المفترض ان تقوم بمراجعة شاملة لادائها الفني والعسكري بالاضافة الى اعطاء صورة واضحة للحكومة العراقية لمعرفة اماكن الخلل واتخاذ القرارات الصحيحة .

وقال المتيوتي في تصريح لوكالة “النور نيوز” ان “الحقيقة اتضحت لدى الحكومة حول من يقاتل تنظيم داعش في الرمادي ممن كان له وجود شكلي على ارض المعركة خصوصا بعد انسحاب قوات الجيش والشرطة الاتحادية من مدينة الرمادي مؤخرا “.

واضاف المتيوتي ان ” الحكومة لم تنصف العشائر والمتطوعين من ابناء الانبار الذين يقاتلون منذ سنة ونصف التنظيمات الارهابية بدون تجهيز عسكري وبدون تسليح يضاهي المستلزمات المتوفرة لدى الدواعش “.

وكشف النائب عن تحالف القوى ان ” الفساد المستشري في قيادة عمليات الانبار كان سببا في هذا الاحداث خاصة  بعد ما اتضحت الامور لدى الحكومة  بعد حادثة الرمادي “.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى