اخبار العراق

الموصليون يفقدون الامل بتحرير مدينتهم بعد سقوط الرمادي

نينوى-النور نيوز

تراجعت امال الموصليون بشكل كبير في تحرير مدينتهم من سيطرة (داعش) بعد سيطرة التنظيم على مدينة الرمادي وسط انهيار القوات العراقية وعدم اهتمام الحكومة بتسليح مقاتلي العشائر.

 

وقال المواطن احمد برهان، لـ”النور نيوز” اليوم، انه “بعد الانباء التي تناقلتها وسائل الاعلام بخصوص سيطرة تنظيم (داعش) على غالبية مناطق مدينة الرمادي بضمنها مبنيي المحافظة وقيادة الشرطة، تأكدنا ان  عملية تحرير الموصل باتت مستحلة لان القوات الامنية لم تستطع ايقاف هذا التنظيم فكيف ستتمكن من طرده”.

واضاف، ان “الحكومة والمسؤولين لم يهتموا كثيرا لتهديدات (داعش) للرمادي ولم يسلحوا مقاتلي المدينة واهلها بل توقفوا متفرجين على ما يحصل حتى سيطر التنظيم على المدينة، فهل نثق بأن الموصل ستتحرر، وان الحكومة ستدعم اي جهد لذلك”.

من جانبه يقول المواطن ايمن عزيز ، ان “ملف تحرير الموصل اصبح مستهلك للحديث الاعلامي لا اكثر ولا اقل، والغرض منه التسويف وكسب الوقت كي تمرر امريكا سياساتها وتهيئة اﻻوضاع لسيطرة (داعش) على كل المنطقة وتقليم أظافر وتوسع ايران بالعراق”، بحسب قوله.

واضاف، ان “مسؤولين يقومون بزيارات بروتوكولية ﻻمريكا ويدعون انها لاستحصال الحقوق للمحافظات المنكوبة ومنها تحرير نينوى، لكننا نعلم جيدا ان المشاكل لن تحل بالبروتوكول والدبلوماسية ولو تحل بإلقاء الخطب الرنانة، لكان من اﻻولى عودة فلسطين التي طالت المفاوضات لتقرير مصير ها أكثر من 70سنة”.

واوضح عزيز”حتى قوات البشمركة الكردية اوقفت تقدمها تجاه الموصل بعد ان سيطرت على مناطق من محافظة نينوى تدعي انها تتبع اقليم كردستان”.

ويقول المواطن خليل عبدالله، ان “ملف تحرير الموصل شربنا عليه الماء البارد، بعد ما رأينا ما حل بالرمادي والموقف المتخاذل للحكومة والقوات العراقية وترك اهالي هذه المدينة وحتى الاطفال منهم يذبحون بايدي داعش، فهل نتوقع منهم ان يقوموا بتحرير الموصل”.

ورأى بان ” الموصل لن تعود طالما بقي منهج (المالكي) كوسيلة للحكم في العراق وهي عدم الثقة بالسنة والتضحية بهم مقابل الحفاظ على المكتسبات فها هي المدن السنية واحدة تلو الاخرى تقدم قرابين لداعش من دون ان يكون هناك رادع لهذا التنظيم”، بحسب تعبيره.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى