اخبار العراق

علاوي يطالب الحكومة بالتحقيق في الانتهاكات ضد المدنيين ويحذر من تكرار ماجرى في تكريت

النور نيوز/ بغداد 

شدد نائب رئيس الجمهورية اياد علاوي، على ضرورة العمل على التوافق الوطني والمصالحة الوطنية الحقيقية التي تمثل الطريق الأمثل لخروج العراق من الجهوية والطائفية المقيتة لتحقيق الاستقرار، واصفاً ما حصل في تكريت بأنه “يشكل عقبة سوداء في طريق العراق نحو التقدم والاستقرار”.

وقال علاوي في بيان، تلقى “النور نيوز” نسخة منه، ان “ما جرى بعد معارك تحرير صلاح الدين التي من المفترض ان تكون معارك انتصار، وتفتح الابواب على مصالحة وطنية حقيقة، ادخل العراق للاسف في مخاطر كثيرة وانتزع معنى الانتصار”.

وطالب القوات الأمنية والمتطوعين المساندين لها بـ”الابتعاد عن روح الانتقام ومنع الممارسات الفردية التي تحدث بحق أهالي المناطق المحررة، وترك كلمة الفصل للسلطات التنفيذية والقضائية التي يقع على عاتقها حماية اروح المواطنين وإحقاق الحق”.

وحمل نائب رئيس الجمهورية، الحكومة العراقية “مسؤولية ما يجري، وخاصة الوزراء المعنيين في حفظ الامن والاستقرار”، داعيا الحكومة الى “اجراء تحقيق حول الانتهاكات التي حصلت بحق المدنيين العزل واحالة مرتكبيها للقضاء، وبخلاف ذلك سيكون هناك انحداراً نحو الاسوء”.

وأكد علاوي، انه “يجب على الشعب العراقي وقواته المسلحة استثمار الانتصار الذي تحقق في تكريت والعمل على ادامته، اذ يفترض بهذا الانتصار لو لم يتم تلويثه بهذه الطريقة ان يفتح باب حقيقي وواسع لتحقيق مصالحة وطنية، وتوحيد المجتمع العراقي، والعمل على ان يكون هناك وحدة حقيقة، وصولاً لتحقيق النصر النهائي باستعادة كافة تراب الوطن وطرد جماعات التطرّف والارهاب الممثلة بداعش”.

وناشدت الأمم المتحدة، الحكومة العراقية بأن تمارس سيطرتها على المشاركين في عمليات استعادة المناطق من التنظيمات الإرهابية، مشددة على أن حقوق الإنسان لا يمكن أن تتجزأ، وأن الأهمية هي لإعطاء الضمانات للمدنيين.

وأعلن رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، الاثنين الماضي، إعتقال عدد من الأشخاص المتورطين بعمليات السلب والنهب في محافظة صلاح الدين، مؤكدا اننا نحترم المواطنين ولا نسمح بالتجاوز على ممتلكاتهم وأرواحهم.

وكانت كتل وشخصيات سياسية وعشائرية قد استنكرت عمليات السرقة والنهب والاعتداء على المواطنين في محافظة صلاح الدين عموما ومركزها تكريت خصوصا من قبل عناصر مندسة في الحشد الشعبي، فيما طالبت الحكومة بالتصدي لمن يقوم بهذه الاعمال ومحاسبتهم باقسى العقوبات لارتكابهم انتهاكات خطيرة، بحسب وصفهم.

يذكر ان القوات الامنية والحشد الشعبي والعشائر تمكنت الاسبوع الماضي من دخول تكريت مركز محافظة صلاح الدين ورفع العلم العراقي فوق مبنى المحافظة بعد اشهر عديدة من احتلال تنظيم داعش الارهابي للمدينة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى