اخبار العراق

الغارديان: العراقيون السنة يغيرون أسماءهم للنجاة من القتل

بغداد-النور نيوز

نشرت صحيفة الغارديان البريطانية، اليوم الاثنين، تقريراً في صفحتها الاولى لما يتعرض له العراقيون السنة في بلادهم من استهداف طائفي، مشيرة الى ان عدد كبير من العراقيين نزحوا عن مناطقهم بسبب التوتر الطائفي.

 

وذكرت الصحيفة في عددها الصادر اليوم، أطلع عليه “النور نيوز” ان “مندوب الغارديان تحدث في بغداد مع عراقيين سنة، رووا له معاناتهم اليومية وخوفهم على حياتهم بسبب مذهبهم”.

ويروي عمر مازن، وعمره 21 عاما، لصحفي الغارديان أنه اضطر إلى النزوح عن مدينته بعقوبة في تشرين الثاني، متوجها إلى العاصمة بغداد، ولكنه وجد نفسه مضطرا مرة أخرى لتغيير اسمه حفاظا على حياته.

واضاف، أنه “أخفى هويته واسمه السني عن المليشيات وقوات الجيش العراقي، في نقاط التفتيش، لأن العديد من السنة اختفوا في هذه النقاط، ومنهم أبوه”، فيما ذهب فعلا إلى إدارة الهويات في شباط لتغيير اسمه إلى عمار”، بحسب الصحيفة.

وتقول الغارديان إن”10 أشهر الأخيرة شهدت نزوح نحو ربع سكان العراق عن مناطقهم بسبب التوتر الطائفي”، لافتة الى انها “التقت مسؤولين في الإدارة أكدوا وجود موجة من طلبات تغيير الأسماء، موضحين أن أشهر الأسماء التي يجري تغييرها هو عمر إلى عمار، وهناك من يطلب شطب اسم العائلة من بطاقة الهوية”.

ونقلت الغارديان تصريحا لنائب الرئيس العراقي، إياد علاوي، يقول فيه: “إنه أمر مرعب أن تكون سنيا اليوم، أشفق عليهم”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى