اخبار العراق

الهجرة: أعداد النازحين وصلت الى مليونين و700 ألف ونطالب بتحويل ملفهم الى المحافظات

النور نيوز/ بغداد 

أعلنت وزارة الهجرة والمهجرين، اليوم الثلاثاء، ان أعداد النازحين المسجلين لدى فروع الوزارة وصلت الى مليونين و700 الف و37 نازحاً، مشيرا الى ان قلة التخصيصات المالية ومشاكل السيولة المالية أثرت سلباً على مستوى المساعدات، فيما طالب بتحويل ملف إيواء النازحين الى المحافظات.

 

وقال وزير الهجرة جاسم محمد، خلال مشاركته بالاجتماع الدوري الثاني لرؤساء مجالس المحافظات غير المنتظمة بإقليم في كربلاء، بحسب بيان تلقى “النور نيوز” نسخة منه، ان “أعداد النازحين المسجلين لدى فروع الوزارة وصل الى مليونين و700 الف و37 نازحاً متوزعين في عموم المحافظات العراقية”.

وأضاف ان “مسؤولية إغاثة النازحين هي مسؤولية جميع الوزارات المعنية من جهة ومجلس النواب من جهة اخرى، فضلاً عن دور المحافظات التي استوعبت النازحين”، مؤكدا ان “مسؤوليتنا هي مساعدة هذه العوائل وتقديم أفضل الخدمات والمساعدات لهم”.

وبين وزير الهجرة، ان “الوزارة واللجنة العليا لإغاثة وإيواء النازحين قدمت لملف النزوح كل ما يمكن تقديمه وبثلاثة مستويات، منها تقديم منحة المليون دينار للأسر النازحة، إذ بلغ عدد مستلمي المنحة 429 الف عائلة نازحة، لغاية الاسبوع المنصرم، أما المستوى الثاني فقد شمل عملية الإيواء من خلال بناء المخيمات والكرفانات في محافظات إقليم كردستان والمحافظات الاخرى في الوسط والجنوب”.

وأشار الى ان “الوزارة واللجنة العليا خصصتا مبالغ مالية للمحافظات بحسب القرار 101 للجنة العليا لبناء المخيمات على شكل خيم وكرفانات بواقع 320 مليار دينار، وتوزعت بواقع 100 مليار دينار لمحافظة دهوك، و 35 مليار دينار لمحافظة أربيل، و 20 مليار دينار لمحافظة السليمانية، و 25 مليار دينار لمحافظة الأنبار”.

وتابع “كما تم توزيع 15 مليارا في محافظة كركوك، و 15 مليارا النجف الاشرف، و15 مليارا في كربلاء المقدسة، فضلا عن توزيع 20 مليار في بغداد، و15 مليار في صلاح الدين، علاوة على توزيع 10 مليارات دينار لكل من بابل، وواسط، وديالى، والديوانية، وتخصيص خمس مليارات لكل من محافظات نينوى، المثنى ، البصرة والناصرية”.

وانتقد محمد “تلكؤ بعض المحافظات في إنشاء تلك المخيمات”، فيما أشاد بـ”محافظات أخرى عملت على صرف هذه المبالغ لإنشائها بوقت قياسي وتوفير المأوى المناسب للنازحين”.

وشدد على ان “قلة التخصيصات المالية ومشاكل السيولة المالية في مصارف الدولة العراقية أثرت سلباً على مستوى المساعدات، فضلاً عن المشاكل الفنية واللوجستية ومشكلة النزوح المتسارعة في عموم المحافظات التي تعرضت إلى الإرهاب”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى