اخبار العراق

علاوي يطالب بإصدار عفو عام عن الابرياء لطمئنة الناس وانجاح الخطة الأمنية

النور نيوز/ بغداد 

وصف نائب رئيس الجمهورية اياد علاوي، العشائر لبأنهم “عنوان العراق”، مؤكدا العمل بيد واحدة لتجاوز اخطاء فادحة ارتكبت يجب ان تصحح، ورسم الطريق السليم للخروج من الأزمة الحالية، والبدء بالمصالحة الوطنية الفعالة والكف عن الاقصاء والتهميش وتعديل وسّن والغاء قوانيين سببت الأذى لشرائح كثيرة من أفراد المجتمع”.

 

وقال علاوي، خلال لقاءه في مكتبه ببغداد، نخبة من شيوخ عشائر العراق، بحسب بيان لمكتبه الاعلامي، تلقى “النور نيوز” نسخة منه، ان “العشائر العراقية موحدة ولا يمكن تفريقها بالرغم من المهاترات السياسية التي حدثت وذهبت مناطق واسعة من البلاد ضحيتها”.

وأضاف “نعمل على لمّ الشمل وستؤدي العشائر دورها المعهود وواجبهم تجاه بلدهم ووقف أنهار الدماء”، داعيا الحكومة والجهات الأمنية الى “زج أبناء العشائر في صفوفها وبإعداد جيدة كي يكونوا سنداً لقوات الجيش والشرطة”.

واكد علاوي، ان “العراق يحتاج لخطوات تطمئن أفراد المجتمع كي نتمكن من تحقيق انتصار عسكري سياسي على التطرّف والارهاب وإصلاح المؤسسة الأمنية وإعطاء دور للخبرات الكفؤة، يتمثل بإصدار عفو عام باستثناء من تلطخت أيديهم بدماء العراقيين يمثل رسالة لطمئنة الناس وتنجح الخطة الأمنية”.

وتابع ان “ما يحدث حاليا لوطننا يحز بالنفس ويجب إنقاذ الكرامة والشرف وعدم التفكير بالمنصب فالمهم استقرار وسلامة الشعب العراقي”.

وبين نائب رئيس الجمهورية، انه “يجب ان تقدم دول التحالف الدولي والدول العربية دعمها للعراق خاصة الدول التي شاركت باحتلال العراق والتي تتحمل مسؤولية كبيرة لما يحدث الان، اذ دخلت كقوات تحرير واعلنت فيما بعد انها قوات احتلال وغيرت الكثير من المعادلات وتسببت بأخطاء ورسخت للطائفية السياسية التي نعاني منها حاليا، ونامل الكثير بوحدة المجتمع العراقي التي لولا تماسكه لكانت البلاد في حال اخر”.

من جانبهم،  أكد شيوخ العشائر “أهمية تفعيل ملف المصالحة الوطنية، كي نتمكن من طرد الاٍرهاب الجماعات المتطرفة من ارض العراق، والقيام بانتفاضة كالتي حدثت عام ٢٠٠٧ وسجلت العشائر العراقية خلالها دوراً مشرفا وحققت الاستقرار”.

واستمع علاوي، بحسب البيان، الى “كل ما طرحه الشيوخ والوجهاء من سلبيات ومشاكل وتعهد بالعمل الجاد على تقديم ما يمكن من مساعدة والاتصال بالجهات ذات العلاقة بما يخص ملف المناطق المحاصرة ودعمها انسانيا وتموينيا وأمنيا”.

وأشار الى “ضرورة “تشكيل لجنة يتم إرسالهم الى بعض الدول العربية ودوّل التحالف الدولي ليوصلوا معاناتهم وشرح واقع الحال الموجود على الارض كي يتمكن الجميع من إنقاذ السكان بالمناطق التي تعاني من سيطرة الاٍرهاب ومناطق اخرى وقعت ضحية بين المتطرفين والقوات الأمنية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى