اخبار العراق

الأحرار تهدد بطرد السفير الامريكي في حال تكرار التصريحات ضد الحشد الشعبي

النور نيوز/ بغداد 

دعت  كتلة الأحرار النيابية، اليوم السبت، الحكومة العراقية ووزارة الخارجية الى اتخاذ الإجراءات الدبلوماسية لمنع التصريحات ضد الحشد الشعبي، مهددة الحكومة الأمريكية بطرد سفيرها من العراق في حال تكرار مثل هذه التصريحات.

 

وقال النائب عن الكتلة عقيل عبد الحسين في بيان، تلقى “النور نيوز” نسخة منه، “كثيراً ما تظهر من على وسائل الإعلام تصريحات مسيئة وغير منضبطة من قبل مسؤولي الاحتلال الأمريكي تجاه الانتصارات الباهرة التي تحققها القوات الأمنية وأبناء الحشد الشعبي”، داعيا مجلس النواب العراقي الى ان “يقول كلمته الفصل لاستنكار مثل هذه التصريحات”.

وأضاف ان “الاحتلال الأمريكي يعزف على وتر أصبح مستهلكاً، من خلال اعتباره أبطال الحشد الشعبي مليشيات، وهو يعلم جيداً أن هؤلاء الأبطال هم الذين دعموا الأجهزة الأمنية وحافظوا على مقدسات وأرواح وممتلكات الشعب العراقي وفي مختلف المدن”.

وبين عبد الحسين، ان “مقارنة الحشد الشعبي بعصابات داعش الإجرامية يدل على أن الاحتلال الأمريكي هو الراعي لتلك العصابات، وبالتالي فان مثل تلك التصريحات لا تنطلي على أبناء المجتمع، نتيجة للقناعة التي أصبحت لدى الشارع بعد دعمهم وتزويدهم بالمال والسلاح، وإنزال المعونات للعصابات الإجرامية، فضلاً عن استهداف القوات الأمنية والحشد الشعبي”.

وأشار الى ان “قوات الاحتلال الأمريكي لا تؤيد تحقيق النصر على العصابات الإجرامية وتحرير المناطق التي اغتصبوها”، مؤكدا ان “هذه التصريحات جاءت نتيجة لاقتناع الاحتلال بقرب تحقيق النصر الكامل بعد تلاحم أبناء الوطن لتحقيق الهدف المنشود والانتصار على تلك العصابات وتحرير كافة المناطق”.

وطالب النائب عن كتلة الأحرار، الحكومة ووزارة الخارجية بـ”اتخاذ كافة الإجراءات الدبلوماسية لمنع مثل هذه التصريحات، وإصدار إنذار لحكومة الاحتلال الأمريكي بعدم تكرار مثل هذه التصريحات وإلا سيتم طرد سفيرهم من العراق”.

ولفت الى ان “الاستمرار بإطلاق مثل هذه التصريحات سيولد حالة من الغضب الشعبي، وستخرج التظاهرات وتقام الاعتصامات للتنديد والمطالبة بطرد سفير الاحتلال، لأنه لا يمكن أن نقدم الشهداء الواحد تلو الآخر، وتأتي تصريحات الاحتلال الأمريكي بأن أبطالنا هم مليشيات وغيرها”.

وكان الرئيس السابق لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية “سي آي إيه” الجنرال ديفيد بتريوس، قال ان “الخطر الحقيقي على استقرار العراق على المدى الطويل يأتي من ميليشيات الحشد الشعبي المدعومة من إيران، وليس من تنظيم الدولة الإسلامية المعروف بداعش”.

وحذر من “تنامي نفوذ هذه المليشيات المدعومة إيرانيا بحيث تصبح الحكومة العراقية عاجزة عن احتوائها، على المدى البعيد، وقد تبرز هذه المليشيات كقوة مؤثرة في البلاد، وتخرج عن سيطرة الحكومة وتدين بالولاء لطهران”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى