اقتصاد

كردستان: نصدر 275 برميل نفط يوميا لصالح بغداد ونستطيع رفعه الى 750 ألف

النور نيوز/ اربيل 

كشفت وزارة الثروات الطبيعية في حكومة إقليم كردستان، أن الإقليم يصدر في الوقت الحالي 275 برميل من النفط الخام الكردستاني لصالح بغداد، مشيرا الى انه بالامكان رفع سقف الانتاج النفطي إلى 750 ألف برميل يوميا”، فيما أكد أن الإقليم التزم بالاتفاق النفطي مع بغداد بنسبة 97%.

 

وقال وزير الثروات الطبيعية اشتي هورامي، خلال لقاء متلفز، تابعه “النور نيوز”، ان “الإقليم أعلم الجانب العراقي منذ البداية، انه سيكون قادرا على تصدير النفط الكردستاني لصالح شركة (SOMO)، بمعدل 250 ألف برميل نفط يوميا خلال عام 2015، إلا أن الكمية قد تنخفض عن 250 ألف برميل أو تزداد، بحسب المخطط الذي تم إعداده مسبقا لتنظيم عملية تصدير النفط”.

وأضاف أن “بغداد على علم بأن القدرة الإنتاجية لإقليم كردستان تزيد عن تصدير 250 ألف برميل يوميا، إلا أن الإتفاق المبرم يقضي فقط بتصدير 250 ألف برميل لصالح الحكومة العراقية خلال عام 2015″،  

وبين هورامي بان “الإقليم التزم بالاتفاق النفطي بنسبة 97%”، في حين صرح عبد المهدي خلال ملتقى السليمانية يوم 12 /3 /2015، بأن الإقليم التزم بالاتفاق بنسبة 40%”.

وأوضح ان  “بغداد اختلقت مشكلة منذ الأسبوع الأول من العام 2015، وبدأت بالحديث عن عدم التزام الإقليم بتصدير الـ(250) ألف برميل المتفق عليه”، لافتا الى انه “الان يتم تصدير 425 برميل من الخام الكردستاني لصالح بغداد، وسنستمر في زيادة التصدير إلى أن يتم تعويض النقص الحاصل في الكمية”.

وأشار الى ان “العراق يبيع النفط الكردستاني على أنه نفط كركوك، وعلى الرغم من أن ذلك يعتبر مخالفة، إلا أننا قبلنا بها”، مؤكدا “نستطيع مع حلول هذا العام رفع سقف الانتاج النفطي إلى 750 ألف برميل يوميا”.

وشدد هورامي على ان “محافظة البصرة ملزمة بتصدير مليونين و700 ألف برميل يوميا، إلا أنها تصدر فقط مليوني برميل”، متسائلا “من يقوم بمعاقبة ومحاسبة الجهات ذات العلاقة في البصرة؟”.

وأردف هورامي، قائلا “الحكومة العراقية كانت ملزمة وفق الإتفاق بإرسال 440 مليون دولار أمريكي إلى إقليم كردستان خلال الشهر الثاني من العام الجاري، إلا أنها لم ترسل إي مبلغ بعد”.

واستطرد “نقوم من جهتنا بتصدير النفط لصالح الحكومة العراقية، إلا أن العراق لا يمنحنا نصف أو ربع العائدات المالية للنفط المصدر”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى