اخبار العراق

أمانة مجلس الوزراء: جريمة حلبجة حفزت الشعب العراقي على التصدي للارهاب

النور نيوز/ بغداد 

استذكرت الامانة العامة لمجلس الوزراء، اليوم الثلاثاء، الذكرى السنوية السابعة والعشرين لفاجعة حلبجة، مشيرة الى ان ما خسره العراق في حلبجة وغيرها تحول بمرارته الى تجارب حفزت الشعب على التصدي لمحاولات اعادة الظلم والترهيب.

 

وقالت الامانة العامة في بيان، تلقى “النور نيوز” نسخة منه، “تستذكر الأمانة العامة لمجلس الوزراء الذكرى السنوية السابعة والعشرين لفاجعة حلبجة المأساوية، التي سُجلت كإحدى أبشع جرائم الإبادة الإنسانية في العراق”.

وأضافت انه “في استعادة ذكرى الجريمة المرتكبة بأسلحة كيمياوية محرمة دوليا، نكون امام حال يختصر لنا وللعالم اجمع ذكرى جميع جرائم الإبادة والقتل الجماعي، وتشييد المقابر الجماعية، التي لم يتورع عن ارتكابِها الدكتاتور وأركان حكمه المباد، وتوزعت على معظم مدن البلاد التي ابتليت بذلك الظلم والتعسف والاستبداد”.

وأوضح البيان، ان “جريمة حلبجة هي اللحظة البشعة في ذروة النزعة الإجرامية لنظام صدام، التي امتدت على مدى ثلاثة عقود من الزمن، دفع خلالها شعبنا في هذه الجريمة وما سبقها او تلاها من جرائم الإبادات ثمنا باهظا من الارواح الطاهرة والدماء الزكية، التي خسرناها، وقد أسهمت في صنع العراق الجديد، مغادرا والى الابد الاستبداد والاستفراد والطغيان والظلم الواقع على الشعب”.

وتابع “وفي استذكار هذه الجريمة البشعة التي هزت ضمير العالم وأيقظته، لا بد من استذكار تلك التضحيات الجسام، ولا بد من وقفة عرفان وامتنان وإكبار لأرواح الشهداء”.

أكدت الامانة العامة لمجلس الوزراء، ان “ما خسره العراق في حلبجة وغيرها من أبنائه وأعزائه، تحول كل ذلك بمرارته الى تجارب حفزت أبناء الشعب للتصدي لمحاولات اعادة الظلم والترهيب، وما سطره أبناء الشعب بمختلف طوائفهم وقومياتهم بالوقوف ضد تنظيم داعش الإرهابي، خير دليل على إيمانه بوحدته ورفضه تلك المحاولات”.

وبينت “إننا في ذكرى فاجعة حلبجة نقف إجلالا لأرواح الشهداء الذين سقطوا جراء القصف الكيمياوي، ونشعل الشموع حزنا على الأرواح البريئة التي نال منها الحقد والكراهية بأبشع صورها، لتظل شاهدا على مدى التاريخ تدين الحكام الظالمين الطغاة الحاقدين حتى على شعوبهم مدى الحياة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى