اخبار العراق

كتل نيابية تدين التصريحات الايرانية وتدعوا الى لجمها

بغداد-النور نيوز

انتقد نواب من مختلف الكتل البرلمانية ، الاثنين، تصريحات مستشار الرئيس الايراني لشؤون الاقليات الدينية التي وصف فيها بغداد بعاصمة الامبراطورية الفارسية، وفيما استنكروا تلك التصريحات واكدوا ضرور احترام العراق، دعوا الحكومة الايرانية الى لجمها.

 

وقال رئيس كتلة اتحاد القوى العراقية النائب احمد المساري في مؤتمر صحفي بحضور نواب من التحالف الوطني وحضرته “النور نيوز” اليوم ،اننا “نسمع اصوات نشاز من هنا وهناك تبتغي التشفي بجراح ابناء الوطن الواحد، وقد غاضها اختلاط الدم العربي بسنته وشيعته مع الدم الكردي وبقية الطوائف العراقية، وهم يخوضون حرب تحرير ارض العراق المقدسة”.

واضاف “فتارة نسمعهم يقولون ان بغداد عاصمة الامبراطورية الفارسية، وتارة يدعون العراقيين الى ترك العروبة بعد ان الصقوا فيه بها صفة الجهل والذل”، موضحاً أنه “وقد فاتهم انهم كانوا يقصدون مكوناً دون اخر بتخرصاتهم تلك فانهم يسيئون للشيعة قبل السنة، فليس العربي سني باكثر فخراَ، وكلاهما يدافعان عن ارض العراق من شماله الى جنوبه”.

وكان رئيس تحرير وكالة “مهر ” الايرانية، قد هاجم يوم أمس، في مقال له الدول العربية ووصفتهم بـ”العربان”،  داعيا العراقيين الى ترك العروبة المزيفة الجاهلية وتراب الذل العربي” وتغيير ملابسهم بعيدا عن “الدشداشة والكوفية”.

وتابع المساري”اننا نقول للمتصيدين بالماء العكر والعراق يمر بمحنته الحالية يكفي العرب فخراً ان فيهم رسول الله (ص) وانهم مادة الاسلام واصله وعلي (رض) والحسين (رض) وابناؤهم كلهم هرباً اقحاحاً كابراً عن كابر”.

وشدد على أن “ممثلين الشعب يدنيون تلك الدعوات المشبوهة فانهم يدعون الاخوة في الوطن والعروبة الى الرد على كل ناعق يهدف الى شق وحدة الصف قاصداً بذلك محو هوية العراق العربية والاسلامية”، محذراً من “تلك الاصوات ليست باقل اجراماً وخبثاً من الذين يحاولون طمس تاريخ هذا البلد، الذي يمثل جمجة العرب”.

من جانبه قال النائب عن ائتلاف دولة القانون جواد البولاني ان “العراق ليس بحاجة الى جنرالات عربية او اجنبية فالعشائر العربية تعمل وتبذل الغالي والنفيس من اجل القضاء على الدواعش وتحرير الارض والشعب العراقي هو شعب وفي ويثمن مواقف من يسانده ويقف معه في معركته ضد الارهاب”.

واضاف ان “هنالك اصوات وكلام غير مقبول نسمعه من بعض  السياسيين عبر وسائل الاعلام الذين يحاولون تفصيل الامور على هواهم فالعراق بلد ذو سيادة ونرحب بكل صداقة وكل علاقة تبنى على هذا الاساس”.

ودعا البولاني “كل السياسيين الايرانيين الى لجم هكذا اصوات لاتمثل الانسانية الموجودة في العراق ويصدرها بكل قوة وهو يدافع عن بلده ومواقفه ضد الارهاب”، مطالبا جميع الجهات الى “مراجعة مواقفه وسياساتهم وان يعملوا بمناهج لايؤزم الوضع”.

يذكر ان مستشار الرئيس الإيراني للشؤون الدينية والأقليات، علي يونسي، قد قال إن : إيران عادت إلى وضع الإمبراطورية، كما كانت، طوال تأريخها، مضيفاً أن العراق بات عاصمة لهذه الإمبراطورية، بأول تصريح من نوعه لمسؤول إيراني على هذا المستوى.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى