اخبار العراق

النجيفي: أبناء العشائر الذين تعاونوا مع داعش يمثلون أنفسهم ويجب البراءة منهم

النور نيوز/ بغداد 

أكد نائب رئيس الجمهورية اسامة النجيفي خلال لقاءه وفد عشيرة ألبو متيوت، اليوم الاحد، ان العشيرة ذات تاريخ عريق، وينبغي أن يكون واضحا أن الافراد الذين تعاونوا مع داعش لا يمثلون العشيرة، مشيرا الى انه يجب تحديدهم والبراءة منهم وتقديمهم للعدالة.

 

وذكر بيان لمكتب نائب رئيس الجمهورية، تلقى “النور نيوز” نسخة منه، ان “النجيفي استقبل، اليوم، النائب علي جاسم المتيوتي وعدد من شيوخ ووجهاء عشيرة ألبو متيوت، واستعرض الشيوخ ما تعرضت له العشيرة من قتل وسجن وتهجير وانتقام على أيدي تنظيم داعش الإرهابي”.

وأضاف ان “الوفد أشار الى ان العشيرة براء من فعل داعش الاجرامي وبراء من كل من انتمى إليهم أو ساعدهم على جرائمهم التي طالت الايزيديين ومختلف الطوائف والقوميات، وإنهم يؤكدون تعاونهم وانتمائهم إلى قوى التحرير وسيكونون رأس رمح لضرب داعش في المنطقة”.

من جانبه، قال النجيفي، ان “عشيرة ألبو متيوت معروفة وذات تاريخ عريق، وينبغي أن يكون واضحا أن الافراد الذين تعاونوا مع داعش لا يمثلون العشيرة، والمطلوب تحديدهم والبراءة منهم وتقديمهم للعدالة لينالوا جزاءهم جراء ما اقترفوا من جرائم”.

وبين ان “ما حصل تجاه اخواننا من المكون الايزيدي أمر لا يمكن القبول به، ولابد من المحافظة على روابط التاريخ المشترك والجيرة الحسنة وهوية الأرض والتعايش السلمي”.

ووعد الجبوري بـ”العمل على تحيقيق لقاء لشيوخ العشيرة مع المسؤولين في أقليم كردستان وعلى رأسهم رئيس الاقليم مسعود البارزاني، والعمل من أجل عقد لقاء يجمعهم بأمراء ووجهاء المكون الايزيدي، بهدف توضيح الحقائق والعمل بشكل مشترك من أجل القضاء على داعش وإعادة الحقوق ومحاسبة كل من ارتكب فعلا اجراميا”.

وأكد الوفد، انهم “سيكونون مع المكون الايزيدي ضد كل من اعتدى عليهم من تنظيم داعش الإرهابي او المتعاونين معه، وهم براء من أي شخص مهما كان وإلى أية عشيرة ينتمي، فالحق أولى أن يتبع”، بحسب البيان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى