اخبار العراق

رئيس البرلمان يدعو الى تبني خطة عمل لمواجهة كل أصناف الفكر التكفيري

النور نيوز/ بغداد 

شدد رئيس مجلس النواب سليم الجبوري, اليوم الاحد, على ان الاسلام ليس منهجا لترسيخ الاحقاد بين الشعوب, مشيرا الى انه أغلى من ان نسمح لاحد بتشويهه وتبديله وهذا ما يجب ان نعلمه لاجيالنا ونغذيه لشعوبنا والا فنحن امام كارثة حقيقية لشرعنة ابادة المخالفين تحت ذريعة القتل عن الله والذبح بالنيابة عنه.

 

وقال الجبوري خلال ترأسه جلسة استماع عقدتها لجنة الاوقاف والشؤون الدينية النيابية، بعنوان “منهجية الاعتدال والتسامح طريقنا لعراق مستقر وامن”، بحسب بيان لمكتبه الاعلامي، تلقى “النور نيوز” نسخة منه، “آن الاوان لتفويت الفرصة على من يريد اختطاف ديننا ليحاول تحويره وفق هواه الاعرج ومزاجه الكسيح وعقله القاصر ونفسه المملوءة امراضا”.

وأضاف ان “ديننا الحنيف قد اختط لنا منهجا شاملا لمظاهر الحياة ويلبي كل متطلباتها غير متردد عن التقدم والتطور والتشكل مع كل ما يستحدث من حاجات الناس وتطور الوسائل وتقدمها, وهذا ما حاولت قوى التطرف والتشدد ان تمنعه باي حال وان تصور الاسلام على انه دين احادي لايؤمن بالتعدد الفكري ولايتقبل التطور العصراني”.

ودعا رئيس مجلس النواب، جميع المؤسسات الدينية والتعليمية والمراجع والباحثين الى “تبني خطة عمل لمواجهة كل اصناف الفكر التكفيري ومن اي جهة وتحت اي عنوان وردع كل اصناف واشكال التحريض الفكري على الكراهية الدينية والطائفية والوقوف بوجه حملات نبش التاريخ واستخراج المختلف عليه لتعبئة المجتمع بالمواقف الموجعة”.

وطالب المجتمعين بـ”الخروج بتوصيات يتم صياغتها على وجه تشريعي يصلح لاقراره في البرلمان ليكون لبنة في تعزيز وحدتنا واشاعة روح التسامح والاخوة الوسطية.

وأوضح البيان، ان “الجلسة عقدت بحضور رجال دين من جميع الطوائف, بالاضافة الى عدد من اعضاء مجلس النواب وممثلين عن الوزارات وباحثين واكاديميين”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى