اخبار العراق

علاوي: ممارسات بعض الميليشيات ستكرس الشرخ الطائفي

النور نيوز/ بغداد 

أكد نائب رئيس الجمهورية اياد علاوي، ان “الانتصار يجب ان يكون في الحرب ضد التنظيمات وليس في معركة واحدة، وان يكون انتصاراً عسكرياً وسياسياً، كما يتطلب المحافظة وإدامة هذه الانتصارات”، مشيرا الى ان “الحرب ضد داعش ستكون وستستمر مدة طويلة لتحرير المناطق التي يسيطر عليها التنظيم، وان المعركة الاخيرة ضد داعش ستكون في مدينة نينوى معقل التنظيم”.

 

وقال علاوي في لقاء متلفز، بحسب بيان لمكتبه، تلقى “النور نيوز” نسخة منه، ان “ممارسات بعض الميليشيات على الارض تكرس الشرخ الطائفي في المجتمع العراقي”، مبينا انه “على الحكومة دعوة المواطنين واستمالتهم نحو الاعتدال والبعد عن النعرات الطائفية، ويجب على الحكومة العراقية وضع آليات لادارة المناطق المحررة”.

وأضاف ان “العراق قوي بشعبه وما يقدم من تضحيات، وليس ايران او غيرها هم من يحموا العراق”، مطالباً الحكومة العراقية “الطلب من بعض القادة الايرانيين ترك اماكن الصراع، وان كانوا مستشارين عليهم الذهاب الى بغداد لتقديم استشاراتهم من هناك”.

وأوضح علاوي، ان “هناك توتر في علاقات دول التحالف على خلفية الدور الايراني، وهذا التخبط داخل التحالف الدولي سيؤدي لسقوطه”، لافتا الى ان “الانتصار العسكري ما لم يستكمل بانتصار سياسي سيتحول الى خسارة، وعلى الدول العربية المبادرة لتوحيد الجهد العربي ضد التطرف، واتخاذ موقف دولي بشأن الجماعات المتطرفة التي تتوسع وتستبيح القتل والتخريب وتستهدف الانسانية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى