اخبار العراق

الكردستاني:لا تواجد للحشد بمركز كركوك وعلى العرب السنة تحرير مناطقهم

كركوك-النور نيوز

أكد التحالف الكردستاني، اليوم الاثنين، ان قوات الحشد الشعبي لن تتواجد في مركز المدينة وانما في مناطق الحويجة، لافتا إلى أن العرب السنة في مناطق الحويجة والرياض بإمكانها الالتحاق بقوات الحشد الشعبي التي تتشكل في تلك المناطق. 

 

وقال النائب عن التحتالف ريبوار طه في حديث لـ “النور نيوز” اليوم، انه “الكتل النيابية حاولت وسعت لتشكيل قوة للحشد الشعبي في كركوك بمركز المدينة والأقضية والنواحي التابعة لها”، مضيفاً “نحن الكرد اتفقنا مع الكتل السياسية في مجلس النواب على تشكل قوة للحشد الشعبي في مناطق الحويجة وتوصلنا لاتفاق وقوة اخرى للتركمان في ناحية البشير”.

وشدد طه على “ضرورة التنسيق مع قوات البيشمركة لتحرير مناطق جنوب غرب المحافظة من قبضة داعش، لذا فان الحشد الشعبي لن يكون متواجدا في مركز كركوك، وإنما في مناطق الحويجة والبشير وبعد تشكيلها وتدريبها فأنها بالتنسيق مع قوات البيشمركة تتخذ خطواتها في تحرير المناطق من داعش”.

واكد النائب انه “لن يكون هناك أي تحرك لقوات الحشد الشعبي من دون التنسيق والتعاون مع قوات البيشمركة “، دعيا “السنة العرب في مناطق الحويجة والرياض بإمكانها الالتحاق بقوات الحشد الشعبي التي تتشكل في تلك المناطق ولا يوجد هناك أية موانع وعوائق من يأتي هولاء من اجل تحرير مناطقهم وأنا مقتنع تماما بأنه إذا أردنا أن نقوم بتحرير تلك المناطق من قبضة داعش فانه على شباب وأبناء تلك المناطق أن يحملوا السلاح في عملية تحرير مناطقهم “.

وتابع ” إذا أردنا الانتصار في تلك المعركة فان على أبناء تلك المناطق أن يتعاونوا مع قوات البيشمركة في تحرير مناطقهم وأبعاد خطر داعش عن هذه المحافظة وبقاء تلك المناطق بيد داعش تمثل خطر لكركوك كونها تأوي تلك العصابات وتكون مركز لتدريباتهم ونشاطاتهم “.

وبين بأنه ” على القيادة الكوردية  التفكير بان يكون لها خطة محكمة من اجل تحرير المناطق من داعش  بالتنسيق مع قوات الحشد الشعبي وأية قوة أخرى  ” لافتا الى أن “هذه القوة التي تسمى بقوات الحشد الشعبي في مشروع موازنة العراق 2015 خصصا له بالقانون تخصيصات مالية أية تمتلك قوة قانونية وهي لم تصبح مؤسسة بعد وإنما أشير إليها في قانون الموازنة “.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى