اخبار عامة

إحدى جامعات العراق تتصدى لمرض الايبولا بجملة من التوصيات

بغداد-النور نيوز

اوصى مركز بحوث التقنيات الاحيائية في جامعة النهرين، بنشر الوعي العلمي بمرض الايبولا وضبط المنافذ الحدودية، وعدم استيراد الحيوانات الناقلة لمسببات هذا المرض كالقردة والكلاب وبعض انواع الطيور، ومنع استيراد المنتجات الحيوانية واللحوم من الدول التي ينتشر فيها المرض.

 

جاء ذلك اثر الندوة العلمية التي نظمها المركز عن مرض الايبولا .. الاسباب والمعالجات بمشاركة اختصاصيين في وزارة الصحة، وكليات الطب البيطري، والزراعة، والبيئة، والعلوم والتكنولوجيا، والمركز العراقي لبحوث السرطان والوراثة في الجامعة، وجامعات بغداد، والمستنصرية، والمثنى.

وذكر بيان لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، تلقى “النور نيوز” نسخة منه اليوم، ان “التوصيات تضمنت نشر الوعي العلمي والتثقيفي عند المواطن بمسببات ومخاطر هذا المرض الفيروسي وكيفية الوقاية منه من خلال وسائل الاعلام المرئية والمقروءة والمسموعة، نظرا لوبائية المرض وعدم وجود الادوية واللقاحات المعتمدة، فضلا عن تأكيد المنافذ الحدودية لاخذ الاحتياطات اللازمة في منع دخول الاشخاص الذين يشك في اصابتهم بفيروس هذا المرض وخاصة مواطني الدول التي انتشر فيها الوباء”.

وشملت التوصيات دعوة وزارة الصحة الى ضرورة تخصيص مراكز وردهات لعزل الاشخاص المشكوك باصابتهم عزلا تاما، وان تكون بعيدة عن الاماكن المزدحمة وتتوافر فيها مستلزمات السلامة والوقاية من هذا المرض خاصة للعاملين على رعاية المرضى، فضلا عن توفير العلاجات المطلوبة.

واكدت التوصيات، اجراء الفحوصات المختبرية للمنتجات الغذائية والحيوانية الداخلة الى العراق للتأكد من خلوها من فيروس هذا المرض، ومنع السفر الى الدول التي ينتشر بها هذا الوباء الا في الحالات الضرورية والاستثنائية مع الاخذ بكل الاحتياطات والتدابير اللازمة لمنع التعرض للاصابة بهذا الفيروس.

يشار الى ان مرض الايبولا ظهر لاول مرة في جمهورية الكونغو عام 1976 قرب نهر ايبولا الذي سمي المرض فيما بعد باسمه، ثم ظهر في السودان، ويعد من الامراض النزفية الخطيرة والقاتلة وينقل بالعدوى من الحيوانات البرية.

 
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى