اخبار العراق

علاوي: وجود سليماني يزعزع الثقة ويجب ان تكون جبهات القتال بيد العراقيين

النور نيوز/ بغداد 

أعرب نائب رئيس الجمهورية اياد علاوي، عن رفضه لوجود قادة أجانب في الجيش العراقي، مؤكدا انه يفترض ان تكون القيادات بيد الجيش العراقي فوجود اشخاص مثل قاسم سليماني سيوتر الاجواء ويعيد ازمة الثقة بين المكونات العراقية.

 

وقال علاوي في حديث متلفز، بحسب بيان لمكتبه، تلقى “النور نيوز” نسخة منه، “لست مع مقاطعة جلسات مجلس النواب، لان المجلس هو انعكاس للرأي العراقي، وبالتالي يجب ان نستنفذ كل ابعاد الحوارات وان لم يتحقق ما نصبو اليه من اصلاحات حقيقية، حينها لابد ان يعاد النظر بالعملية السياسية برمتها”.

وأضاف ان “تنفيذ ما تم الاتفاق عليه قبل تشكيل الحكومة وبخاصة خارطة الطريق بكل ابعادها، وفي مقدمتها المصالحة الوطنية واطلاق سراح المعتقلين واصدار قانون العفو العام، هو الحل الوحيد للخروج مما يمر به العراق”.

وبين علاوي، ان “هناك رغبة كبيرة وملحة في انهاء قضية داعش، وهذه القضية لن تنتهي باستمرار الفرقة بين اطياف المجتمع العراقي، وانما من خلال تلاحمه وتعبئته باتجاه الهدف المشترك المرحلي الحالي وهو القضاء على هذه الزمرة التي اشبعت البلاد والمنطقة ايذاءاً”.

وأشار الى انه “يجب ان يكون هناك جدية في تنفيذ ما تم الاتفاق عليه، والمضي قدماً في تنفيذ الاتفاقات التي سبقت تشكيل الحكومة، وبعكس ذلك ستصبح قضية داعش مزمنة في البلاد والمنطقة”.

وأوضح نائب رئيس الجمهورية، ان “هناك عدم ثقة بين اقليم كردستان والمركز، وللاسف لم تعالج لحد الان، فهناك اشكالات مع التحالف الكردستاني حول توزيع الثروة المالية، اذ كان من المفترض ان يسن قانون النفط والغاز بشكل واضح بعد ان تم الاتفاق على الدستور”.

وشدد على ان “وجود قادة اجانب في الجيش العراقي، مرفوض بشكل قاطع، اذ انه سيؤدي الى توتر الاجواء وسيكون عامل سلبي على مستقبل العلاقات، كما انه يؤدي الى تراجع الثقة بين الاطراف، ويفترض ان تكون القيادات بيد الجيش العراقي والقوات المسلحة ووزارة الدفاع ورئاسة الاركان، ووجود اشخاص مثل قاسم سليماني سيوتر الاجواء ويعيد ازمة الثقة بين المكونات العراقية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى