اخبار العراق

تحالف القوى: الحكومة ليس لديها إرادة أمنية وسياسية بتنفيذ وعودها

بغداد-النور نيوز

شدد تحالف القوى العراقية، اليوم الاربعاء، على عدم وجود إرادة أمنية وسياسية في تنفيذ وعودها والتزاماتها تجاه المكون السني ومحافظاته، وفيما حمل العبادي والعبيدي مسؤولية فك الحصار عن البغدادي وحديثة، هدد  باستجواب القيادات الامنية الاتحادية والمحلية في البرلمان 

 

وقال النائب عن التحالف أحمد السلماني في بيان تلقى “النور نيوز” نسخة منه اليوم، ان “حكومة، حيدر العبادي، تثبت مرة اخرى عدم قدرتها وأهليتها في حل العقد الامنية المستفحلة في الدولة العراقية، وإخفاقها المتكرر في تنفيذ وعودها، حتى بدأنا نشخص عليها عدم وجود إرادة أمنية وسياسية في تنفيذ وعودها والتزاماتها تجاه الشركاء السياسيين من ممثلي المكون السني ومحافظاته”.

وأضاف، انه”منذ أشهر ونحن نؤكد ان حل العقد الامنية يبدأ من تنفيذ ورقتي الإصلاح والاتفاق السياسي المدرجين في البرنامج الحكومي، ومنذ ان صوت مجلس النواب على منح الثقة للحكومة نحن نصرح ونؤكد اولوية دعم العشائر العراقية في محافظة الانبار وتعزيز حضورها الأمني بمنهجية مؤسسية تمثلها فكرة الحرس الوطني.

وتابع السلماني “اليوم وبعد تشبث الشركاء بسياسة تعطيل القوانين وإفراغها من محتواها، ها هي ناحية البغدادي تدفع ثمنا باهضا من ابناءها وشبابها بسبب حصار إرهابيي داعش لها منذ شهور، ومنذ ذلك الحين ونحن نطالب باغاثتهم انسانيا وعسكريا بسبب الفكر الإرهابي المتعكز على الإبادة والتجويع الجماعي لمدن الانبار بحصارها”. 

وأشار الى ان “ناحية البغدادي اليوم تستصرخ الحكومتين المحلية والمركزية ان يأخذا زمام المبادرة والتحرك إغاثيا انسانيا وعسكريا لإنقاذ أهالي تلك الناحية”، محملاً “القائد العام للقوات المسلحة ووزير الدفاع المسؤولية التاريخية والوطنية، لفك الحصار عن أهلنا في البغدادي وحديثة”.

ولفت الى ان “كتلته ستلجأ الى استجواب القيادات الامنية الاتحادية والمحلية في مجلس النواب وعرض الجلسة على الرأي العام في حال التعامل مع الأزمة بعدم مسؤوليه”، مختتماً بيانه بالقول “حفظ الله اهل الانبار وأرضهم وحفظ شعب العراق كافة من دنس الاٍرهاب والتكفير الداعشي والمليشياوي”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى