اخبار العراق

رئيس البرلمان: الاغتيالات بديالى يضع علامات استفهام على الخطط الامنية

بغداد-النور نيوز

أكد رئيس مجلس النواب، سليم الجبوري, الثلاثاء، ان فرض الأمن والاستقرار في محافظة ديالى مسؤولية مشتركة تستلزم تظافر جهود الجميع وتفضيل المصلحة العامة على بقية المصالح الحزبية والفئوية.

 

وأضاف بيان لمكتب رئيس البرلمان تلقى “النور نيوز” نسخة منه اليوم، ان “الجبوري ترأس اجتماعا موسعا ضم محافظ ديالى وأعضاء مجلس النواب ومجلس المحافظة وبحضور وزيري الدفاع والداخلية”.

واشار الى ان “استعرض الاجتماع بشكل مفصل وموسع الأوضاع الأمنية والخدمية والمشاكل التي تعاني منها المحافظة وعلى وجه الخصوص ملف النازحين وسبل الاسراع بعودتهم وإعادة إعمار مناطقهم التي تضررت بفعل العمليات العسكرية”.

وشدد الجبوري على ضرورة “تذليل  المشاكل كافة التي تعيق عودة النازحين الى ديارهم, فيما دعا مجلس الوزراء الى تحشيد الطاقات الخدمية والانسانية لإسعاف البنى التحتية وتهيئة الأجواء الملائمة لعودة النازحين وتوفير الخدمات لمناطقهم”.

وأكد أن “الإسراع في حسم ملف مسك الأراضي المحررة سيكون عاملا هاما في استقرار تلك المناطق وضمانا لمنع تكرار ما سبق وهو ما نعمل عليه بالتنسيق مع الجهات المعنية”.

ولفت رئيس البرلمان الى ان “تكرار عمليات الخطف والاغتيالات اليومية التي تشهدها بعض مدن المحافظة يضع علامات استفهام كبيرة على طبيعة الخطط الأمنية والقائمين عليها وهو ما ينبغي معالجته والتصدي له بشكل عاجل وعلى وجه الخصوص مسألة انهاء المظاهر المسلحة وحصر السلاح بيد الدولة”.

وبيّن الجبوري ان “المصالحة الحقيقية والشراكة الفاعلة هما الحل الأمثل لاستقرار المحافظة والوصول الى حالة توافق سياسي واجتماعي فيها وهو ما يجب ان ينتبه له الجميع ويعمل لأجله”.

وأردف انه “سيطرح ملف محافظة ديالى خلال الاجتماع المقبل للرئاسات الثلاث لأجل الوصول الى حلول للمشاكل التي طرحت وبما يسهم في عودة الامن والاستقرار لربوع المحافظة وتقديم أفضل الخدمات لأهلها”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى