اخبار العراق

قوات الحشد الشعبي تحتجز وتعتقل شباب الموصل في سامراء

نينوى-النور نيوز

ذكر المسافرون من اهالي الموصل المتوجهون الى بغداد، اليوم السبت، ان قوات الحشد الشعبي، تمنع مواصلة الشباب الموصلي طريقهم الى العاصمة، فأما تعتقلهم او تحتجزهم ايام عدة قبل ان تأمرهم بالعودة.

وقال احد المسافرين (يونس الطائي) لـ”النور نيوز” اليوم، “قوات الحشد الشعبي اقامت سواتر ترابية على الطريق العام شمال قضاء سامراء، وتمنع السيارات القادمة من الموصل متابعة سيرها ذهابا وإيابا، ما يجبر المسافرين الى الترجل من السيارة والسير مسافة أكثر من 2000 متراً على الاقدام حاملين امتعتههم واغراضهم بينهم عوائل وكبار السن واطفال، للوصول الى سيارات تقلهم الى بغداد”.

واضاف، ان “المسافر الموصلي حين يصل يجد ساتراً آخر تتمركز فيه قوات الحشد حتى تبدأ بتدقيق وتفتيش جميع المارة خصوصا القادمين من مدينة الموصل”.

من جانبه يروي المواطن (محمد فيصل) ما حصل له، حيث كان مسافرا من الموصل الى بغداد، وقطع طريق السوتر سيرا على الاقدام يسحب حقيبة الامتعة وزوجته تحمل طفلتهم المريضة متوجهين بهما الى بغداد لعلاجها، وما ان عبر الساتر الاخير حتى قال له احد عناصر الحشد الشعبي ” انت من الموصل اذن داعشي”.

واضاف: ثم امر زوجتي ذات الـ18 عاما وطفلتي الصغيرة بمواصلة السفر الى بغداد اما انا فأمرني بالعودة الى الموصل، فقلت كيف تفصل بيننا هي زوجتي ولا تعرف الطريق ولا الى اين تتوجه ومعها طفلة مريضة، فقال اذا لم تنفذوا الامر سأطلق عليك النار”، مضيفاً انه “بعد ان رأى بعض المسافرين الموقف قاموا بالتدخل والتوسل اليه لعدم تفرقتنا، فقال بشرط ان تعود العائلة بالكامل للموصل، وبالفعل عدنا للموصل”.

ويروي المسافرين قصصا عن وجود مئات الشباب الموصلي محتجزين بين السواتر لا يسمح لهم عناصر الحشد الشعبي مواصلة السفر الى بغداد او العودة الى الموصل، ويبقونهم ايام عدة  في العراء قبل ان يأمرونهم بالعودة الى الموصل.

ويؤكد عناصر الحشد ان “هذا الاجراء تأديبي بحق اهل الموصل الدواعش، وهؤلاء الشباب المحتجزين هم افضل حالا من عشرات المسافرين من اهالي الموصل الذين يحشرون في شاحنات صغيرة تابعة للحشد ويقتادونهم الى أماكن مجهولة وهم ينادون جاء الدواعش جاء الدواعش”.

ويرى عدد من الناشطون المدنيون في الموصل، ان مثل هذه السلوكيات التي يقوم بها عناصر تنتمي للحشد سوف تدفع البسطاء من اهالي المدينة للتمسك بـ “داعش” على ان تتعرض للانتهاك والاهانة فيما لو دخلت قوات الحشد الشعبي الى الموصل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى