اخبار عامة

نازحو صلاح الدين ينتقدون دور مسؤولي المحافظة في تخفيف معاناتهم

صلاح الدين -النور نيوز

(جوع و عطش و برد قارص) حملة أطلقها عدد من الاعلامين على صفحات التواصل الاجتماعي لوصف حقيقة ما يجري للنازحين في محافظة صلاح الدين ومعاناتهم المستمرة وسط غياب مريب للمسؤولين بالمحافظة.

 

وبعد مضي ٦ اشهر على سيطرة تنظيم “داعش” على معظم مناطق صلاح الدين وبدء نزوح السكان الى شتى المناطق الامنة، ولازال اهالي محافظة المحافظة يعانون من أبادة مقصودة في هذه الظروف الجوية الصعبة، وسط حلول غير كافة يقدمها المسؤولين.

وعلى مدار اسبوع تعاني مئات العوائل الأمرين والاوضاع الانسانية من سيء الى اسوء  جراء المعارك المستمرة جنوب سامراء بأتجاه الضلوعية، إذ منعت عشرات العوائل من الدخول الى مدينة سامراء و تم ايقافهم قرب ملعب سامراء منذ اكثر من ٥ أيام.

وتعاني تلك العوائل ظروف صعبة بسبب برودة الجو وعدم وجود مايسترهم ويحميهم اضافة الى الظروف الأقتصادية الصعبة من عدم توفر للغذاء والدواء الامر الذي ادى الى وفاة طفل حديث الولادة ليلة امس.

واستغرب النازحين من صمت قائممقام سامراء ومحافظ صلاح الدين ورئيس مجلسها وعدم وجود اي دور لهم، اما الى الجانب الآخر من المحافظة فأن العوائل التي تمكث قرب (سيطرة خالد) وهي سيطرة الدخول لمدينة كركوك تعاني ظروف اشد من التي سبق فالطقس اشد برودة والعوائل تمكث في العراء منذ قرابة الأسبوع بعد رفض الحكومة المحلية بكركوك ادخالهم.

ولم تبادر اية جهة حكومية او مدنية او منظمة انسانية الى زيارتهم، علماً ان المنطقة لاتوجد فيها اسواق  او اي مستشفى قريب، ما ولد حالة من الغضب والسخط من النازحين الذين لم يطالبوا سوى بأدخالهم الى مناطق أمنه بعيداً عن القصف والمعارك.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى