اخبار العراق

السامرائي يدعو العراقيين الى تحمل مسؤولية رسم مستقبلهم وعدم تركه للقوى الإقليمية والدولية

النور نيوز/ بغداد 

دعا الامين العام للحزب الاسلامي العراقي، اليوم الاحد، العراقيين الى تحمل مسؤولية رسم مستقبلهم وعدم تركه للقوى الإقليمية والدولية، فيما أكد ان عرض موضوع التحالف الدولي على مجلس النواب سيدخل المجلس في دوامة النقاشات العقيمة لعدم وجود تفاهم بين القيادات على رؤية واحدة للمستقبل، مشيرا الى ان الحل يكمن في هيئة تمثل القيادات السياسية العراقية ذات الثقل الشعبي.

 

وقال السامرائي في مقال نشره، اليوم، بعنوان (من يرسم مستقبل العراق؟)، تلقى “النور نيوز” نسخة منه، إن “الحاجة اليوم تكمن في إرادة عراقية موحدة ترسم مستقبل العراق لا أن نترك الآخرين يرسمون مستقبلنا ويكتفي قادة العراق أن يكونوا أدوات ليس إلا”، موضحاُ إنه “فات قياداتنا السياسية أن يقولوا لقوى التحالف الدولي إن عليه استحصال موافقة العراق الرسمية عبر قرار برلماني يحدد نمط التدخل الخارجي ليكتسب هذا التدخل الشرعية”.

واضاف إنه “يدرك أن عرض موضوع التحالف الدولي على مجلس النواب العراقي سيدخل المجلس في دوامة النقاشات العقيمة لأنه لا يوجد تفاهم بين القيادات على رؤية واحدة للمستقبل ووسيلة الوصول إليه”.

وأكد السامرائي، ان “الحل يكمن في تقديري في هيئة تمثل القيادات السياسية العراقية ذات الثقل الشعبي سواء تمثلت في الحكومة أم لم تتمثل لتناقش القضية الجوهرية وهي مستقبل العراق وكيف نريده إن يكون، فهذه مسؤولية نحمل رئيس الجمهورية ثم رئيس الوزراء ثم رئيس مجلس النواب مسؤولية تحقيقها وبشكل عاجل قبل أن تتسارع الأحداث ويجد العراقيون جميعا أنهم ضحية خطط خارجية ترسم مستقبلهم لأنهم ببساطة لم يهتموا ابتداء بهذا المستقبل”.

وبين إنه “على الرغم من الحديث الإعلامي الواسع وتوسع التحالف الدولي ضد داعش إلا إن العمليات العسكرية لا زالت في الحدود التي تؤدي إلى احتواء داعش لا القضاء عليها، مما يشير إلى إن الإستراتيجية الكاملة لا زالت لم تتبلور بعد”.

واشار الى ان “هناك حالة من عدم الثقة من مسارات الإستراتيجية الأمريكية وفيما إذا كانت ستحقق آمال العراقيين أم إننا نعيش حالة وهم، ولا سيما إنها ستكون إستراتيجية دولية تتعدى العراق إلى دول أخرى”.

وشدد الامين العام للحزب الاسلامي العراقي على “ضرورة عدم رمي المسؤولية على دول العالم أو الإقليم فيما يصيبنا بقدر ما علينا إن نتحمل المسؤولية في رسم مستقبلنا ولا نطالب الدول الإقليمية والقوى العالمية بان تتوقف عن التأمر علينا في الوقت الذي يتبرع الكثير ممن هم في السلطة أن يكونوا أدوات لتلك القوى”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى